مميز
العارف بالله ملا رمضان البوطي

العارف بالله ملا رمضان البوطي

السيرة الذاتية


كانت ولادته عام 1888 حسب سجلات قيد النفوس في قرية صغيرة اسمها (جيلكا) تابعة لجزيرة بوطان، التي يطلق عليها بالعربية اسم جزيرة ابن عمر، وهي داخلة في حدود تركيا، على مرمى النظر من بلدة عين ديوار السورية. ولد من أبوين كرديين. اسم أبيه عمر واسم جده مراد،

كانت قرى جزيرة ابن عمر تفيض بهذا النوع من المدارس، وكانت تعج بطلاب العلم، وكان على رأس تلك المدارس وأولئك الطلاب علماء أعلام، خرجتهم تلك المدارس وأمثالها.

 ثلاثة من الشيوخ الذين تلقى عليهم الشيخ محمد سعيد سيدا، وكان مشهوراً باسم: شيخ سيدا، ثانيهم سيد محمد الفنذكي، وكان والدي ينعته بالعلم والتواضع، وثالثهم الملا عبد السلام، وكانوا يدعوه دائماً بـ: سيداي ملا عبد السلام، أي أستاذي ملا عبد السلام.

كانت قرية جيلكا المزدانة بمسجدها والعدد الكبير من طلاب العلم فيها، لا بدّ أن تنغمس بظلام الكآبة وسواد الحزن، فجأة، بين كل فترة وأخرى. وذلك عندما تغشاها على حين غرة دوريات كثيفة من الجنود والشرطة والأتراك، جاؤوا مدججين بالأسلحة متهيئين للقتال.

يجب حينئذ اختفاء أصوات المؤذنين بالأذان العربي لمشروع، ويجب خلوّ المساجد من المصاحف وسائر الكتب العربية والدينية، ويجب تفرق الطلاب كل إلى داره أو قريته. وعلى الرجال جميعاً أن يذلّوا رؤوسهم للقبعة الغربية، فلا عمامة ولا قلنسوة.

كان هؤلاء الجنود يحتلون ما يشاؤون من البيوت ليقيموا فيها مدة بقائهم في القرية وكانوا يتعقبون المخالفين للتعليمات بأشرس أنواع العقوبات الكيفية.

فكيف تتصور أن يكون مقام والدي في هذا الجو، وسط هذا القتام الذي يبدو السواد إلى جانبه ضياء ساطعاً ؟!..

هذا هو السبب الرئيس الأول الذي كرّه إليه البقاء في تلك البلاد.

كان متعبداً من خلال الصلوات المتنوعة وإكثاره منها، وكان متعبداً بتلاوة القرآن والمداومة عليها، ومن خلال مناسك العمرة والحج وما تميز به من أعمال وأحوال فيهما .. وكان متعبداً من خلال خلواته في غرفته الصغيرة مفكراً ومتأملاً في العمر الذي قطعه، والهجرة التي وفقه الله لها والنعم التي أكرمه بها. وكان متعبداً من خلال أوراده وأذكاره الكثيرة التي كان ملازماً لها، وكان متعبداً من خلال زياراته للصالحين سواء منهم الأحياء والأموات. وكان متعبداً من خلال دروسه المتميزة للناس الذين كانوا يغشون مجالسه.

كان رحمه الله يأخذ على كثير من طلاب العلم، والإسلاميين الذين يرون أنهم يشتغلون بالدعوة، انهم لا يقبلون من الصلاة إلا على وظائف عضوية يؤدونها، وألفاظ محفوظة يرددونها .. ثم إن أحدهم يقف حتى في صلاته التي هو فيها مع الله، وقفة المعتز بشأنه المتباهي بنفسه، يميل رأسه إلى الأعلى، ويمدّ ساقاً ويعدل أخرى .. وكم كان يحذرني بشدّة من أن أركن إلى عادة هؤلاء الناس فأبتلى بمثل هذا الصلف. في وقت لن يكون الإنسان أكثر مهانة وذلاً منه في هذا الوقت.

كان رحمه الله شديد الورع في علاقاته ومعاملاته، كثير الرقابة على لسانه وعلى ما يجري في مجالسه. فلم يكن يحرك لسانه بغيبة أحد، ولم يكن يأذن لأيٍّ من مُجالسيه أن يغتاب أحداً، سواء كانوا ضيوفاً عنده، أو كان هو ضفاً في دار أحدهم، وأياً كانت مرتبة الذي تورط فاغتاب.

ولم يكن يسكت على أي منكر يراه مهما دق أو صغر، ولكنه كان يستعمل في إنكاره أقصى درجات الحكمة واللطف. فإذا رأى من يقابل حكمته ولطفه بالمخاتلة والخداع، أخذ منه الغضب ولم يعد يبالي أحد أو بشيء.

كان رحمه الله يجزم بأن التصوف النقي هو جوهر الإسلام ولبابه.

وكان يؤكد أن المسلم إذا لم يكن قد تشرب حقيقة التصوف، فقد حبس نفسه في معاني الإسلام، ولم يرق صعداً إلى حقيقة الإيمان.

وكان يلحّ على أن التصوف ليس كلمات تورث أو تنقل ولا معارف تحفظ، ولكنه حال يتلبس بكيان المسلم يرقى به إلى مستوى شهود الله عز وجل. وإذا لم يرتفع المسلم إلى مستوى هذا الشهود، فهيهات أن تكون نصوص الأحكام وحدها، بكل ما يحف بها من مؤيدات الجزاء، حافزاً كافياً للانضباط الحقيقي بمدلولاتها وأوامرها.

عرف رحمه الله بالبراعة في فقه الإمام الشافعي، وبالاطلاع الواسع على فقه الحنفية، وقد درّس كثيراً في كليهما، كما كان واسع الاطلاع على كثير من علوم الآلة كالمنطق وعلوم النحو والصرف. والأهم من ذلك تحقيقه في المسائل العلمية، لا سيما الفقهية. قد كان يسبر غورها ويتتبعها في مراجعاته وتأمله .. وكثيراً ما كان يبقى في تحقيق مسألة فقهية واحدة يومين وثلاثة أيام .. وكانت تصبح شغله الشاغل حتى ينتهي إلى قرار جازم بها.

وكان يأخذ على كثير من طلاب العلم وأساتذتهم سطحية النظر والبحث، وعدم التنقيب والتحقيق في النصوص ومدلولاتها.

ولم يكن يردّ طالب علم جاء ينبغي أن يأخذ عليه درساً في فن من الفنون ..

وقبل وفاته بعشرة أيام، أو أقل، أصبح يسمع أصواتاً لا نسمعها نحن !..

كان إذا استيقظ لصلاته قبل الفجر، وحان وقت السحر، قال لنا: إنه لعجيب حال هؤلاء الذين يغنون ويقرعون طبولهم في هذا الوقت، دون أن يقدّروا حال النائمين من حولهم !!..

كانت وفاته ضحى يوم الثلاثاء الواقع في 20 شوال عام 1410 هـ الموافق لـ 15 أيار عام 1990م.

وفي ظهر ذلك اليوم كانت جنازته تخترق شوارع دمشق حملاً على الأعناق، ليدفن في مثواه في باب الصغير، في المدفن الصغير الذي يرقد فيه بعض رجال العلم من أعيان دمشق وفي مقدمتهم الشيخ إبراهيم الغلاييني رحمهم الله جميعاً.