مميز
الكاتب: د.عادل أبو الشعر
التاريخ: 28/08/2008

التأثير الصوتي للقرآن الكريم

بحوث ودراسات

(أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلاَفًا كَثِيرًا) [النساء: ٨٢]


الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتمّ التسليم, على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

وبعد: فهذا موضوعٌ مختصرٌ أتناول فيه الأثر الصوتيّ للقرآن الكريم على المستمعين له، المتذوّقين للطائفه، الغائصين في بحوره, ولا أبتدع فيه ابتداعاً من خارجه، أو أُحدث فيه ما ليس منه، فما كان لي أن أفعل ذلك، بل هو موضوعٌ ذَوقيٌّ لطيفٌ مستنبطٌ من الكيفية المنقولة إلينا بالتواتر، (فتأمَّل هذه الأسرار بقلبك، والحظها بعناية فكرك، ولا يزهّدنّك فيها نبوّ أكثر طباع الناس عنها، واشتغالُ المعلّمين بظاهر من الحياة الدنيا عن الفكر فيها، والتنبيه عليها، فإني لم أفحص عن هذه الأسرار... إلا قصداً للتفكر والاعتبار، في حكمته من خلق الإنسان، وتعليمه البيان، فإنه الخالق للعبارات، والمقدّر للإشارات، ألا له الخلق والأمر وهو اللطيف الخبير، فمتى لاح لك من هذه الأسرار سرّ، وكُشف لك عن مكنونها فكرٌ .. فاشكر الواهب للنعمى، وقل رب زدني علماً.

تحميل



تشغيل