مميز
الكاتب: أسد فجر
التاريخ: 24/03/2011

همسات في فنِّ الحوار

مشاركات الزوار
همسات في فنِّ الحوار
عبد الرحمن بن محمد السيد
همسات في فنِّ الحوار أيها الحبيب .. حتى نرتقي بحواراتنا .. ونتألَّق في الحفاظ على أجواء اجتماعاتنا ولقاءاتنا.. ولكي نخرج منها بثمرةٍ وفائدة؛ كتبتُ إليك هذه الهمسات السريعة، خرجت من قلبٍ محبّ، وهي مشتاقةٌ أن تستقرّ في قلبك، فارفُق بها:
الهمسة الأولى:
لا تقاطع مَن أمامك، واتركه حتى يطرح رأيه، وينتهي من عرضه كاملاً .
الهمسة الثانية:
حاول أن تستوعب جميع ما يطرحه الطرف الآخر قبل الإجابة عليه، وتريَّث قبل التحدُّث معه.
الهمسة الثالثة:
إياك أن تحتقر آراء الآخرين، وأظهراهتمامك بما يتحدثون، حتى وإن لم تقتنع بما يقولون .
الهمسة الرابعة:
تبسَّط في الحديث، وخاطب الناس بمايعقلون، وتجنَّب التشدُّق والتقعُّر في الكلام.
الهمسة الخامسة:
خيرُ الكلام ما قلَّ، ولم يطُل فيُملّ، فاختصر كلامك، ولا تتكلم إلا بما يُستفاد من ذكره .
الهمسة السادسة:
تأدَّب في الحوار مع أهل العلم والفضل والرأي، واختر الأوقات المناسبة في ذلك، ولا تُكثِر عليهم، فإنما هم مشغولون بماهو أهمّ .
الهمسة السابعة:
تجنَّب الحديث في الأشخاص، وناقش الرأيدون التعرُّض لقائله .
الهمسة الثامنة:
تودَّد وتلطَّف في الحديث مع من تحاوره، ولا يمنعك الاختلاف معه إلى القسوة عليه، فإن ذلك أدعى لقبول رأيك،
(فَقُولَا لَهُ قَوْلاً لَّيِّناً لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْيَخْشَى) ( طه 44) .
الهمسة التاسعة:
اِختر أجمل العبارات وأحسنها، وإياك والتجريح، وأحذِّرك من اتِّهام النيَّات .
الهمسة العاشرة:
إذا شعرت أن الحوار عقيم، والفائدة منه معدومة، أو أن الطرف الآخر قد بدأ في الجدال والمخاصمة فتجنَّبه، ونبيُّك صلى الله عليه وسلم يقول:
(أنا زعيمٌ ببيتٍ في ربضِ الجنة لمن ترك المِراءَ وإن كان مُحقّاً).
أو كما قال عليه الصلاة والسلام .
تلك عشَرَةٌ كاملة، كتبتها باختصار، وأملي: أن ينفع الله بها، وأرجو من قارئها: الدعاء والاستغفار لي بظهر الغيب .
اللهم اهدِنا لأحسن الأخلاق، لا يهدي لأحسنها إلا أنت .. واصرف عنَّا سيِّئها، لا يصرفُ عنّا سيِّئها إلا أنت .. يا سميع الدعاء .

تحميل



تشغيل