مميز
التاريخ:

جامع الدرويشية 982 ه - 1574 م

مساجد الشام
جامع درويش باشا
تعد المساجد من أهم المعالم الحضارية الإسلامية فهو أول مؤسسة تعليمة لمختلف أنواع العلوم وهو محور الجماعة الإسلامية ورمزها.
والمسجد كان وما يزال أجمل المعالم المعمارية فهو يشكل نواة المدينة الإسلامية، لذلك فإن أول ما يقوم به المسلمون بعد فتح بلد ما هو إنشاء المسجد الجامع لتلك الأهمية.
وتعد مدينة دمشق من أعرق حواضر العالم العربي والإسلامي التي تذخر بالمساجد الأثرية.
إن جامع درويش باشا هو من أجمل وأرقى ما شهده الفن المعماري الإسلامي، وهذا المسجد بناه الوالي درويش باشا في المنطقة العقارية: قنوات جادة رقم 521، ضمن مساحة عقار إجمالية حوالي 560 م2، ويقع في قلب مدينة دمشق حي القنوات، مركز المدينة قرب سوق الحميدية، على الجادة الرئيسية لمنطقة الحريقة، وهو من الأوابد الأثرية الذي تم بناؤه في الفترة العثمانية، حيث يتألف من: حرم الجامع – فتحة سماوية تتوسطها بحرة وسبيل ملاصق للجامع من الخارج بالإضافة إلى تربة ملاصقة للجامع تضم رفاة الوالي درويش باشا.
وقد أوقف درويش باشا بعد بناءه أوقاف كثيرة منها: حمام القيشاني – خان الحرير وغير ذلك.
وقد ذكر هذا المسجد في كتاب "ثمار المقاصد" لابن عبد الهادي فقال: "وهذا الجامع من أعظم جوامع دمشق وأبهاها منظراً وأغناها نقوشاً وزخارفاً أما محرابه ومنبره فهما آيتان من آيات الفن".
هذا وقد مر على الجامع حوادث عديدة وقد تم تغيير وتبديل لكثير من المعالم الأثرية الأساسية خلال عمليات الترميم السابقة وقد واستبدالها بمواد غير مناسبة للأصل.
وقد هيأ الله تعالى لهذا الجامع كادر فني متكامل حاول قدر الإمكان إعادة الجامع إلى ما كان عليه من الجمال والتقانة وإدخال التحسينات التي يتطلبها العمل من تكييف وتدفئة وإنارة وفرش بإشراف الأستاذ محمد نبيل الدروبي، ومن فضل الله تعالى وإحسانه أن هيأ وألهم أبناء المحسن الكريم "إبراهيم ديب السيروان "رحمه الله تعالى، بالتبرع والصرف على ترميم هذا الجامع عن روح والديهم رحمهم الله تعالى وجعل ذلك في صحائف حسناتهم وأثاب كل من عمل وأشرف وساهم في دعم وترميم هذا الجامع وجعله خالصا لوجه الله تعالى إنه سميع الدعاء.
يقع جامع الدرويشية مقابل قلعة دمشق الأثرية وحي سيد عامود "الحريقة" خارج أسوار المدينة القديمة ومجاوراَ لبازار الدرويشية (أي سوق الدرويشية)، والذي يعتبر من أهم أسواق الشام لاتصاله بسوق الحميدية، وسوق السنانية، وسوق الحريقة، وسوق باب الجابية، وسوق فخري البارودي.
ويتكون الجامع من مجموعة أبنية مؤلفة من المسجد والتربة والمدرسة والمكتبة والسبيل وسوق بازار؛ وقد بدأ في إنشائها والي الشام العثماني درويش باشا رستم في نفس العام الذي تم تعيينه والياً على الشام سنة 979 هجريةـ 1571 للميلاد وانتهى من بنائها في سنة 982 هجريةـ 1574 للميلاد. زمن السلطان العثماني مراد خان الثالث ابن السلطان سليم الثاني كما هو محفور على اللوحة الرخامية عند باب الجامع.
و يوجد فوق اسفكة الباب كتابة تاريخية منقوشة ومحفورة، وهي عبارة عن أبيات شعر ما نصها:
في دولة السلطان بالعدل مراد *** من قام بالغرض وأحيا السنة
درويـش باشـا قد أقام معبدا *** وكـم لـه أجـر بـه ومنه
بنـاه خيـر جامـع تاريخـه *** فـاســجد واقترب بجنـه
لم يتبع مهندس المسجد عند بنائه لهيكل قواعد بناء القبة وحرم بيت الصلاة للطابع العثماني الكلي فيه، ربما لقربه من المدرسة السيبائية الضخمة المبنية على الطراز المملوكي، لكن المنارة الخاصة بالمسجد جاءت عثمانية بحته، فالمهندس جعل محيطها من الحَجَر الأبيض الجميل، وجعل بوابتها كبيرة نوعاً ما.
ويتميز هذا المجمع ببنائه الأبلق الجميل (الحجر الأسود والأبيض المتعاقب البناء) ليضيف لشكل الجامع منظراً أنيقا جداً نسبة لتلك الحقبة التي اتسمت بطابع فن العمارة العثمانية التي أخذت صبغة خاصة بها هندسياً، من النواحي الزخرفية التزيينية والجمالية لبناء القباب.. حيث تعلو الجامع قبة ضخمة الحجم فوق حرم بيت الصلاة ويحيط بها عدة قباب صغيرة الحجم على نحو العمائر العثمانية، إلى حد أن أطلق عوام أهل الشام عليه اسم جامع القباب فأضحى من أعظم جوامع دمشق وأبهاها منظراً.
وقد أحصى الشيخ الفاضل عبد القادر بدران أوقافه فقال فيه أن الوالي درويش باشا رستم وقف عليه أوقافا داره، وجعل به مدرسين حنيفا وشافعيا .. فدرس به من الشافعية الشيخ إسماعيل النابلسي ثم الحسن البوريني ثم الشيخ عبد الغني ابن الشيخ إسماعيل النابلسي، ثم ولده الشيخ إسماعيل وذلك بموجب شرط الواقف، وعمر درويش باشا مقابل هذا الجامع من الجهة القبلية مكتبا وتربة حسنة ودفن بها .. ورأيت مكتوبا في القيشاني المبني به محرابه الذي في صحن الجامع هذين البيتين.
يا حسـنه من جامع ما مثله *** بأشـرفيه رجـب بهمتة
ومن إله العرش في تاريخه *** جزاؤه قصر زهى في جنته
ويبدو باب الجامع الخشبي الصنع ضمن قوس على شكل محراب حجري أبلق التركيب مع استخدام المدك في تركيبة القوس ويعلوه لوحة مزخرفة بخط الطغراء العثمانية تشير إلى تاريخ بناء الجامع حيث ترتفع فوقه المئذنة.
والمئذنة ذات جذع طويل مثمن مضاعف الأضلاع بعدد 20 ضلعاً ؛ يبدأ بقاعدة هرمية للجذع وتقطعه الأشرطة التزيينية، وفي القسم الأعلى للجذع توجد شرفة حجرية مضلعة البناء يتدلى منها مقرنصات منحوتة وزخارف على هيئة شبه معين كما يحيط بها درابزين حجري مزخرف جميل وترتفع فوقها مظلة خشبية على شاكلة الشرفة يعلوها جوسق مسدس الأضلاع ؛ في أعلاه نوافذ مزدوجة صماء لينهي بقلنسوة مخروطية الرأس على شكل هرم تم تصفيح أضلاعها الكثيرة بألواح التوتياء المسطحة لتأخذ شكل «السروة المؤنفة» كبقية المآذن العثمانية لتنتهي بتفاحة كبيرة وهلال المتجه إلى الباري عز وجل.
سقطت مظلة المئذنة في القرن الماضي وقد أعيد بنائها مرة أخرى في عام 1365 للهجرة الموافق 1946 للميلاد عندما تم تجديد الجامع ككل والمئذنة معاً وهذه الصورة في ثلاثينات القرن العشرين وتبدو المئذنة بدون مظلة.
صحن الجامع مستطيل الشكل، تتوسطه بركة مياه ( بحرة ) حجرية مضلعة ومطوقة بعقد رخامي ومحمولة على أرضية الصحن، والرواق يقع في جنوب الصحن تتقدمه خمسة عقود محمولة على أعمدة مستديرة ذات تيجان وقواعد مختلفة. ويعلو الرواق خمس قباب صغيرة، أما الجدران فهي أبلقية التركيب كما هي الأعمدة المتراكبة بصحن الجامع يعلوها أقواس على نسق الجدران وتنتهي بعتبة حرم بيت الصلاة الغني بألواح الخزف الدمشقي وبروائع القاشاني الشامي والذي يغطي أكثر جدران حرم بيت الصلاة الداخلي.
حرم بيت الصلاة عبارة عن قاعة كبيرة مستطيلة الشكل، تغطيها سبع قباب متواترة ومستديرة تقوم القبة الكبرى في وسط حرم الجامع.
كذلك يتوسط المحراب الجدار الجنوبي من الحرم، ويعد آية في الإبداع والفن، وعلى جانبي المحراب إطارات هندسية عريضة من الرخام الأبيض المموج بالسواد. ويعد المحراب من أكثر مساجد الشام نقشاً برخام المدكك ذو رسوم هندسية دقيقة جداً. مع خلفيات رخامية بيضاء، وتم تزيين المحراب بالخط الثلث وما زال هذا المحراب يوحد الله عز وجل منذ تاريخ إنشائه وحتى اليوم.
أما منبر جامع الدرويشية فهو مصنوع من المرمر، وأهم ما فيه قبة الخطيب المبنية على أربع دعائم رشيقة يعلو كلاً منها قوس مدبب تكتنفه زوايا مزخرفة. ويلاحظ أن الزخارف الرائعة تزين الجامع من بابه إلى محرابه.
والإضافات على المسجد تبدو كأنها منفصلة عنه، فالمسجد يضم من الناحية القبلية التربة الدرويشية التي دفن بها الوالي، ففيها مدفن كبير أنشأها الوالي نفسه بجانب الجامع ليضم قبره وقد توفى باسطنبول سنة* 987 للهجرة الموافق 1579 للميلاد، وقد طلبت زوجته حسب وصيته بنقل رفاته إلى دمشق من شدة عشقه للشام ليدفن فيها، وبجوار ضريحه يوجد ضريح آخر يمكن أن يكون لزوجته.
كما يحتوي المسجد من الناحية نفسها غرفاً للتدريس وللمدرسة التي تعلوها قبة، وأول من درّس في هذه المدرسة الشيخ إسماعيل النابلسي ثم خلفه الحسن البوريني. وهذا الأخير لم يذكر درويش باشا أو يضع له ترجمة في مؤلفاته العديدة، ويستطيع الزائر المرور عبر قنطرة تحتوي في أعلاها قاعات التدريس وسكن الطلاب ولها رواق أرضي يصل إلى الأزقة الخلفية المجاورة للمسجد والمؤدية إلى منطقة القنوات.
أما السبيل: فهو موجود بالواجهة الشمالية من الجامع الواقع في الحي المنسوب إليه (الدرويشية) والجدير بالذكر أن معظم المنشآت الدينية والنفعية مثل المساجد والمدارس والخوانق والتكايا والزوايا والرباطات والبيمارستانات والخانات كانت تقام على ضفاف الأنهر ومصبات المياه في مدينة دمشق الشام للاستفادة قدر الإمكان من هذا العنصر الحيوي الهام للحياة.
وهذا السبيل من السُبل العثمانية المسجلة مع الجامع في عداد الأبنية الأثرية في دمشق، هو سبيل جميل جداً تزين واجهته ألواح القيشاني، تتوسطها لوحة مكتوبة بالخط العثماني القديم ما نصها:
هذا سـبيل بل سلسبيل *** ويحيى عليلا يشفي غليلا
وزمزم المـاء فيه يجري *** عنـد مقـام حوى جليلا
أجـرأه أجـرا فادخـره *** درويـش باشا بنى سبيلا
وقد شوهتها لوحة رخامية حديثة تم وضعها في وسط الكتابة الثرية للسبيل.. تشير إلى مجدد السبيل.
وهذا خطأ تاريخي كبير ؟؟ .. لأن الجاهل في أمر هذا السبيل يعتقد أن صاحب اللوحة الرخامية هو الذي أنشأ السبيل ؟؟؟ ولا أدري كيف سمحت دائرة الآثار بوجود مثل هذا الخلل والتلاعب بالآثار القيمة لبلدنا دمشق الشام وكما هو الحال في سبيل جامع علي البريدي أيضاً.
وقال ابن العماد في شذرات الذهب ما حاصله: وفي سنة سبع وثمانين وتسعمائة توفي درويش باشا ابن رستم باشا الرومي تولى أيالة دمشق وعمر بها الجامع خارج باب الجابية لصيق المغيربية وعمر القيسارية والسوق والقهوة، وعمر خان الحرمين والحمام داخل المدينة بالقرب من الأموي ويعرف الآن بحمام القيشاني علماً بأن البناءين يعودان إلى عهد السلاجقة، وكان الخان معروفاً باسم خان القوسين، ووقف ذلك فيما وقفه على جامعه وشرط تدريسه للشيخ إسماعيل النابلسي وكان خصيصاً به وعمر الجسر على نهر بردى عند عين القصارين بالمرجة ومات ببلاد قرمان ونقل تابوته إلى دمشق فدفن بها انتهى.
وأضاف الشيخ عبد القادر بن بدران في منادمته أن جميع عماراته باقية ولكن الحمام صار سوقا فزاد نفعه عما كان عليه، قال العدوي وكانت ولايته بدمشق ثلاث سنين وستة أشهر رحمه الله تعالى.
أما البازار فهو بازار الدرويشية وكان يُعرف بالماضي سوق الأخصاصية أو سوق الأخصاصيى نسبة للتجار الذين كانوا يبيعون ( الأخصاص والأقفاص )، ثم تبدلت التسمية تدريجياً للدرويشية عند بناء جامع درويش باشا ومجموعته العمرانية فيها.
وخصه الدكتور أسعد طلس في تحقيقه لمساجد دمشق تحت اسم جامع الدرويشية وأعطاه رقم 105 بشارع الدرويشية، قال محمد بن جمعة في كتاب الباشات والقضاة: في سنة 979 تولى دمشق الوزير الأعظم صاحب الخيرات والحسنات درويش باشا وعمر الجامع المعروف به الذي ليس له نظير وتوفي سنة 987 ودفن بمدفنه.
وقال ابن العماد كما أسلفنا في الشذرات في سنة 982 فيها عمر درويش باشا الوزير جامعا بدمشق المحروسة فجعل مامية له تاريخاً:
في دولة السلطان بالعدل مراد *** من قام بالغرض وأحيا السنة
وأقول: وهذا الجامع من أعظم جوامع دمشق وأبهاها منظراً وأغناها نقوشاً وزخارف وقاشانيا، أما محرابه ومنبره فهما آيتان من آيات الفن.
وهو على النمط العثماني في طراز صحنه وقبته ومنارته الجميلة، وفي يسار المحراب لوحة قديمة يرجع عهدها إلى سنة 488 للهجرة ولا شك في أنها منقولة من موضع آخر.
ونلخص القول بأنه مجمع متكامل على غرار طراز العمائر العثمانية الصرفة في القرن السادس العشر الميلادي.


تشغيل