مميز
الكاتب: محمد أسامة تكريتي
التاريخ: 06/09/2010

ربيع قصائدي

مشاركات الزوار
ربيع قصائدي
بَيْنَ الحروفِ تواصــلُ العُشَّـاقِ وَوِفاقُ أحبابٍ وطيبُ عنــاقِ
بعضُ اللآلِئِ كـانَ يـرمُقُ بعضَها قَبْـلَ انتظامِ الدُّرِّ بالأَطـــواقِ
مِنَ أَيْنَ كانَ البَدءُ؟ كيـفَ طريقُها في رِحلةِ الأنوارِ والإِشـــراقِ؟
أيكونُ ما بينَ الضّــلوعِ تلألأَتْ مثـلَ النّجومِ بحُلْكَةِ الآفــاق؟
أمْ عَلّهــا نَبَضَاَتُ قَـلْبِ مُـولَّهٍ وعُصارةُ الأَعلاقِ والأشــواقِ؟
أمْ مــاءُ غيثِ الفكرِ سرُّ نباتِها؟ أمْ لاحَ معناهـا مــن الإِبراقِ؟
يا هذهِ الأشعـارُ، أنتِ غـزيـرةٌ وجُمِعْتِ جَمْعَ الكونِ بالأحداقِ؛
نَهْــرُ المجــرَةِ كُلَّما قيلَ انتهى زادَ العطـاءُ بدفعِه الدَّفَّـــاق
هلاّ أويْتَ إلى ظِــلال غصونِها وسَـمِعْتَ شدْوَ مُطَوَّقِ الأعناقِ:
"يا سَـيّدَ الأكوانِ، يا نُـورَ الهُدى يـا مَنْ خُصِصْتَ بأعظمِ الأخلاقِ
يخضـورُكُمْ أحيـا ربيعَ قصائدي لـولاهُ إنّـي ذابــلُ الأوراقِ
"محمد أسامة تكريتي":
§ كاتب وشاعر مُقلّ.
§ وَلِدَ عام 1366هـ/1947م.
§ دمشقي المولد والمنشأ والأسرة والدار.
§ نال من جامعة دمشق إجازة اللغة العربية، كما حصل من كلّيّة التربية فيها على الشّهادة المؤهّلة للتّعليم، ثم أمضى في جُدّة نحو ستّة عشر عاماً مصلّحاً، ودرّس أيضاً في غيرها، وأسهم فترة وجيرة في تحقيق التّراث، وعمل لدى بعض دور النشر مدققاً لغوياً، واشتغل أخيراً بتوجيه اللغة العربية في إحدى المؤسّسات التّعليميّة الحديثة الخاصّة.
§ له عناية بالتّصّوف الإسلاميّ، وذود عن مناراته.

تحميل



تشغيل