مميز
التاريخ: 04/01/2017

الإخلاص /2/ اللمعة الحادية و العشرون من رسائل النور لبديع الزمان النورسي

بحوث ودراسات

الإخلاص (2)
(اللمعة الحادية و العشرون) من كليات رسائل النور
لبديع الزمان سعيد النورسي
الترجمة إلى العربية: إحسان قاسم الصالحي
يا أخوة الآخرة! ويا أصحابي في خدمة القرآن! اعلموا – وأنتم تعلمون - أن الإخلاص في الاعمال ولا سيما الأخروية منها، هو أهم أساس، وأعظم قوة، وأرجى شفيع، وأثبت مرتكز، وأقصر طريق للـحقيقة، وأبرّ دعاء معنوي، وأكرم وسيلة للمقاصد، وأسـمى خصلة، وأصفى عبودية.......
دستوركم الأول:
ابتغاء مرضاة الله في عملكم. فإذا رضي هو سبحانه فلا قيمة لإعراض العالـم أجمع ولا أهمية له. وإذا ما قبل هو سبحانه فلا تأثير لردّ الناس أجـمعين.......
دستوركم الثاني:
هو عدم انتقاد إخوانكم العاملين في هذه الـخدمة القرآنية، وعدم إثارة نوازع الغبطة بالتفاخر والاستعلاء. لأنه كما لا تـحاسد في جسم الإنسان بين اليدين، ولا انتقاد بين العينين........
دستوركم الثالث:
اعلموا أن قوتكم جميعاً في الإخلاص والـحق.....
دستوركم الرابع:
هو الافتخار شاكرين بـمزايا إخوانكم، وتصورها في أنفسكم، وعد فضائلهم في ذواتكم.
سنبين باختصار بعضاً من الأسباب العديدة التي يـخل بالإخلاص وتـمنعه، وتسوق إلى الرياء وتدفع اليه........:
الـمانع الأول للإخلاص:
وسأذكر ما يزيد سرّ الإخلاص ويديم الوفاق الصادق بين إخوتي الصادقين. اذكره ضمن مثالين........:
الـمثال الأول لإدامة الإخلاص......:
الـمثال الثاني لإدامة الإخلاص......:
الـمانع الثاني للإخلاص:
هو إعطاء ما يداعب أنانية النفس الأمارة بالسوء وما تستشرفه من منزلة ومكانة، تتوجه إليها الأنظار، وحب إقبال الناس
يا إخواني! لـما كأن مسلكنا في خدمة القرآن الكريـم مبنياً على الـحقيقة وعلى الأخوة، وأن سر الأخوة هو في إفناء الفرد شخصيته في شخصية إخوانه.... وإيثارهم على نفسه، فما ينبغي أن يؤثر فينا مثل هذا الـحسد الناجم من حب الـجاه
لقراءة البحث من خلال الملف أدناه

تحميل



تشغيل