مميز
الكاتب: محمود رمضان البوطي
التاريخ: 30/10/2016

شركات التسويق الشبكي الهرمي

بحوث ودراسات

شركات التسويق الشبكي الهرمي
في الميزان الفقهي




محمود محمد توفيق رمضان البوطي




نبذة عن آلية عمل شركات التسويق الشبكي الهرمي.
شاعت حديثاً .. أسماء شركات تعتمد ما يسمى بالتسويق الشبكي الهرمي. منها: شركة كويست نت، وشركة كيونت، وشركة بزناس، وشركة ثري نت، وشركة الفينيكس، والظاهر لي أنها جميعاً تتبع مصدراً واحداً، بل هي شركة واحدة تتابعت عليها المسميات، تجنباً لتوجس الناس من نشاطاتها، وجميعها تعتمد نمطاً ومبدأ عمل واحد.
ولم أجد من تكلم عنها بحيادية وإنصاف، وإنما انقسم المتصدّرون للحكم على شركات الترويج والتسويق ما بين لسانين، لسان مروج من جهة، ولسان محذر من جهة أخرى، وتنفيذاً لما حثنا عليه الباري سبحانه وتعالى عليه من تحري الموضوعية والإنصاف عندما قال: (وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُواْ)[الأنعام: 152]. وتحاشياً للإطناب، سأقتصر على دراسة شركة بزناس نظراً لقدمها ولكثرة المواقع المروّجة لها([1]). باذلاً وسعي لتعريف القارئ بها بموضوعية وحياد، مراعاةً للمنهج العلمي.
وقد تأسست شركة (بزناس)([2])، biznas سنة 2001، والشق الأول مأخوذ من بزنس والجزء الثاني مأخوذ من ناس. وتدّعي المصادر التي تروج لهذه الشركة وجود أكثر من خمسة وعشرين فرعاً لها في العالم. وانتشرت فكرة الشركة انتشار النار في الهشيم، والناس في الحكم عليها بين مشترك فيها ويسعى لإشراك غيره، ومحذر ساخط عليها بعد أن كان مروّجاً لها، وآخر مرتاب منها متوجس من نشاطها، وآخر غير معنيٍ بها. وما المواقف المتعارضة في الحكم عليها إلا انعكاس للفتاوى والدراسات الفقهية التي كان لها ذات الموقف منها.
وأترك الحديث عن طريقة عملها والخدمات التي تقدمها للقائمين عليها كما ورد في مصادرهم، وبالعودة إلى المصادر التي تروج لشركة بزناس وأمثالها([3])، نجد أنهم يقدمون خدمات ونشاطات لعملائهم لقاء العوض المالي الحدد الذي يطلبونه. أبرزها:
- مجموعة برامج تعليمية متعلقة بالكمبيوتر وتعلم اللغة الإنكليزية، يتعلم المقتني من خلالها التعامل مع الكمبيوتر عبر ما يسمونه (التعليم التفاعـلي). وشرحوه بقولهم: هو طريقة حديثة في التعليم تعتمد على الصوت والصورة والتطبيق المباشر.
- إيميلاً خاصاً، ومساحة على الإنترنت بمقدار 180 ميغا. وبرنامجاً لبناء المواقع، ويدّعون سهولة استخدام هذه البرامج لدرجة أن أي شخص بإمكانه بناء موقعه بنفسه، كما لا يتطلب منه المعرفة والإلمام بلغات البرمجة.
ثم يقولون - حسب عبارتهم من المصدر: (إذا أحببت الدخول في برنامج التسويق الشبكي، المطلوب كبداية: ينبغي أن تسوّق هذا المنتج إلى شخصين، واحد يكون على يمينك وواحد على يسارك) ويشرحون طريقة التسويق بقولهم: (لو فرضنا أنك لكي تسوق هذا المنتج بحاجة إلى فترة زمنية تقدر بشهر وإذا أعطينا فرصة الشهر لكل شخص يشترك في شبكتك ليسوق لــ 2 خلال شهر فإن الوضع سيكون بشكل هرمي كالتالي: في الشهر الأول أنت ستسوق لــ 2. وفي الشهر الثاني الــ 2 سيسوقان لـ 4. وفي الشهر الثالث الــ 4 سيسوقـون لـ 8. وفي الشهر الرابع الـ 8 سيسوقون لـ 16 .. وفي الشهر الثاني عشر – بحسب بياناتهم - سيسوق 2048 شخص لــ 4094).
والتسويق والترويج يتم عبر ما يسمونه الدعاية الشفهية. والدعاية الشفهية تعني: (إن كل شخص منّا يقوم بعمل الدعاية الشفهية عشرات المرات يومياً عن طريق مدح منتج معين .. ويكون المستفيد من هذه الدعاية وكيل المنتج، لكن مع بزناس سوف تحصل على عمولتك نظير قيامك بالدعاية الشفهية لمنتجاتها .. هذا العمل يعتمد على التعليم بشكل رئيسي، وذلك لكي تضمن أن الشخص الذي اشترك في العمل عن طريقك، سيكون قادراً على تقديم هذه الفكرة لأشخاص آخرين، فيذكر لهم الشركة ويوضح لهم مميزات منتجاتها، وطريقة الاشتراك فيها، وكيفية الكسب المادي من خلالها، وبالتالي يصبح قادراً على إشراك هؤلاء الأشخاص في هذا العمل، وهكذا تضمن استمرار عملك، واستمرار تحصيلك للكسب المادي، فيجب على كل شخص مشترك في هذا العمل أن يقوم بتعليم الأشخاص الذين يشتركون عن طريقه، وأن يدربهم حتى يصبحوا قادرين على تقديم فكرة العمل للآخرين .. لو أن كل شخص في الشبكة يستغرق شهراً كاملاً لإشراك شخصين فقط ويقوم بتعليمهم وتدريبهم ومن ثم يتوقف عن العمل. بعد اثنا عشر شهراً يكون مجموع الأشخاص في شبكة هذا المشترك هو (8190 شخص)، ويكون مجموع العمولات التي حصل عليها المشترك تساوي50000 $، لأن نظام الحوافز وكيفية الكسب المادي من خلالها، أن الشركة تكافئ المشترك النشيط والذي يقوم بتعريف أكثر من شخصين، بأن تعطيه 5 دولار كحافز مقابل كل شخص جديد يشترك عن طريقه مباشرة بعد أول شخصين).
وأخيراً يختمون الكلام في ذات المصدر: (كل ما عليك عزيزنا الزائر هو أن تشتري بطاقة بزناس من نفس مقر شركة بزناس بقيمة 130 دولار فقط، أو عبر موقع: www.istqlal76.biznas.com عندها ستصبح مشتركاً وصاحب موقع في بيزناس وأرباح المشترك ستصل الى (10230 دولار) في أسوأ مستوى عمل).


وفي سبيل الترويج لهذه الشركة أجاب المروجون([4]) عن الإشكالات والاستفسارات التي طرحت عليهم ونلخصها:
- البعض يتهم الشركة بأنها تجبره على شراء منتج هو ليس بحاجة إليه كي تتيح له الدخول في التسويق الشبكي. الرد: هدف الشركة الرئيسي هو تحقـيق الربح من مبيعاتها لهذا المنتج، أما الطريقة التسويقـية فهي تندرج في إطار العـرض الخاص والذي تقـدمه الشركة كشكل من أشكال التسويق لمنتجاتها. وليس ذنبها أن البعض أصبح هدفه الأساسي هو الحصول على العرض الخاص، بينما هو أصلاً ليس بحاجة ملحة للمنتج الأصلي.
- عميل شركة بزناس يأخذ مبالغاً اعتماداً على مجهود من هم تحته في فريقه. الرد: هذا كلام مغلوط وغير صحيح فالشخص الذي اشترك في برنامج التسويق الشبكي في بزناس وقام ببناء فريق عمل قوي اعتماداً على مجهوده وتخطيطه السليم وعقليته التسويقية الجيدة هو الذي سيجني ثمار مجهوده، أما الشخص الذي لا يبذل مجهوداً فإنه لا يأخذ أي عمولة ولن يأخذ أي عمولة إلا إذا قام بتسويق هذا المنتج.
أقول: هذا ما ورد من المصادر التي حملت على عاتقها الترويج في مواقع الانترنت لمثل هذه الشركات، على أن النِسب التي يحددونها سواء البدل النقدي أو المكافأة المالية المسددة للعميل تختلف من موقع إلى آخر ومن شركة إلى أخرى. إلا أن مبدأ العمل واحد وهو الاعتماد على الهرمية – التي بيّنوها – في الترويج لجني الأرباح.


حكم عمل شركة بزناس وكل شركة تنسج على منوالها
في الفقه الإسلامي

مناقشة من قال بجواز التعامل مع شركة بزناس.

دور مراعاة المقاصد في إبطال قول من أفتى بإباحة شركة بزناس.

دور الغرر والتغرير في شركة بزناس.

النتيجة:
لقراءة البحث كاملاً من خلال الملف أدناه






([1]) مع العلم أن المبلغ المطلوب يختلف من شركة لأخرى، فالمطلوب في شركة بزناس دفع 100$ بخلاف شركة كويست نت فالمطلوب 2000$. ويطلب من العميل أن يأتي بمغفلين جدد مقابل 235 دولار لكل ضحية، وبدورهم يتحول الضحايا الجدد إلى محتالين يصطادون ضحايا آخرين .. وهكذا.


([2]) شبكة العراق الثقافية: http://www.iraqcenter.net و http://www.swishiat.com



([3]) المراجع السابقة. http://www.iraqcenter.net و http://www.swishiat.com


([4]) موقع: http://www.swishiat.com

تحميل



تشغيل