مميز
الكاتب: أبو جهاد
التاريخ: 11/07/2016

أقوال وفوائد للإمام الشهيد البوطي

مشاركات الزوار


أقوال وفوائد للإمام
محمد سعيد رمضان البوطي رحمه الله تعالى
1) ليست الفضيلة أن تحفظ الناس القرآن إنما الفضيلة أن تجعل من هذا الإنسان يحافظ على حفظ القرآن.
2) إذا رضيت عني كرام عشيرتي فلا زال غضبان عليّ لئامها.
3) سال لعابنا على المال سال لعابنا على الشهوات سال لعابنا على الغرب وانبهرنا به فأصبحنا نخلع الإسلام شيئاً فشيئاً حتى ابتعدنا عنه. حتى آل أمرنا إلى شتات! بل إلى خصام وحقد وحسد وضرب بعضنا بعضاً.
4) ما في شيء ينافس محبة الله سوى الدنيا والشهوات فإن تحرر الإنسان من حب الدنيا وشهوات نفسه لا بد أن يسيطر حب الله على قلبه.
5) قال تعالى: (ما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها) عند أوجه طاقتي وجهدي إلى ما ضمن الله لي وأنسى وأعرض عن الواجبات التي طلبها الله مني !! هذا الإعراض هو طمس البصيرة.
6) أبعد الناس عن الله ذاك الذي كل شيء متوفر أمامه وعنده كل شيء، فهذا الإنسان لا يتعرض للدعاء والطلب والتذلل والتضرع.
7) ربُّ قائل يقول: أنا جل عمل وإن استيقظت لصلاة الفجر، بعد ذلك من أن أذهب إلى العمل؟ الجواب كلما نقصت الخشية من الله وانعدمت المحبة لله كلما نقصت الخشية من الله وانعدمت المحبة لله كلما رجحت عند ذلك الكفة الأخرى، وعند ذلك تستجيب إلى شهوات نفسك ورغباتها. عندما تكون في رقادك اللذيذ وتسمع صوت المؤذن يهيب بك، عند ذلك تتجه حوافزك إلى ما يشغلك إن كنت تحب مولاك فأنت تشعر أنك مشتاق للوقفة بين يدي مولاك، هنا جسدك منقاد لقلبك لأن قلبك شعر بالخوف من الله والحب لله والإقبال على الله، عند ذلك يكون جسدك خادماً لقلبك وما استكن له، وكلما ازدادت محبة الله في القلب كلما ضعفت نوازع الجسد على الروح.
بمقدار ما تطيش إحدى الكفتين تطيش الأخرى العلاج أن تغذي إيمانك العقلي بمزيد من المحبة لله عز وجل في قلبك، عند ذلك تجد نفسك مشتاق للوقفة بين يدي مولاك. وكل فترة وأنت تنظر إلى الساعة آما آن الوقت لأقوم بين يدي ربي؟ وربما يكون البرد قارس، تتغلب هذه المحب على راحة الجسد، لذة المناجاة والتضرع تجعلك تنهض بكل سرور.
8) ما أحسب أن إنساناً محجوب عن هذه المجالس (يعني مجالس العلم) إلا وهو محجوب عن رحمة الله
9) الناس ثلاثة أقسام
1. قسم وصلوا إلى الله
2. قسم هم على الطريق
3. قسم لا هم وصلوا إلى الله ولا هم على الطريق يعني بالعامية، مو عرفانين وين الله حاططهم
10) لذة القرب من الله لا تعدلها أي لذة من لذائذ الدنيا، لكن الناس بلذتهم من المال والدنيا والشهوات حجبت عنهم هذه اللذة الحقيقية.
11) إن الذي لا يتيقظ بالكلام القليل لا يكفيه الكلام الكثير.
12) ربُّ رجل يجلس مع أسرته، يخيل إليك أنه غارق في لهوه، ولا والله إن كان صادقاً ومخلصاً يبتغي مرضاة الله في عمله هذا، فهو في عبادة من أجل العبادات

تحميل



تشغيل