مميز
الكاتب: محمد نظير إبراهيم
التاريخ: 03/04/2016

آخر الأشاعرة

مشاركات الزوار

آخـــــــــــــــــــــــــــــر الأشـــــــــــــــــــــــــــــــــاعــــرة
فـي حـضـرةِ المـــوتِ نــزجــيــكَ الــتــحـيــاتِ
أزكــى الــصــلاةِ عــلــى طـهـــرٍ وإيــمـــــــانِ
بــكــتْ دمــشــــقُ وكـــــــلُّ الـــشـــامِ عــالــمَـهَــــا
وشـــيــَّعــــوكَ جـــمـــــوعـــــاً بــــعــــدَ وحـــــــــــدانِ
بَــكَـــتْ دمــــشــــقُ وكـــــلُّ الــــشـــامِ عــالِــمَــهَـا
وشــــــــــــــــــــيَّــــعــــــوكَ بــمــأســــــــــــــــاةٍ وأحـــــــــزانِ
يــبــكـــيــــكَ عــــلـــمٌ وتـــبـــكــيـــكَ الـــمــحـــاريـــبُ
ومــنـبــرُ الــخــيــرِ فــي صـــدقٍ وإحــســـــانٍ
أيــضـــاً بــكــاكَ أســـاطــيـــنُ الـــرجــالِ دمــــــاً
بــــــكــــــــاءَ شـــــــيــــــخٍ وأحــــــبـــــــارٍ ورهـــــبـــــــانِ
كـــــــمـــــــا الـــــمـــــــآذنُ والأجـــــــــراسُ بـاكــــــيـــــةٌ
والــمـــســجــــدُ الـــرحــــبُ مــحـزونٌ بـفــقـدانِ
غــادَرْتَــــنــــا ودمـــــوعُ الــخــشــيــةِ انـهــــمـــرتْ
تــنــعـــى الــحــقــيــقـــةَ فـــي عـهرٍ وطـغــيانِ
ســيـلُ الــفــتــاوى مـنَ الــبــيـداءِ قــدْ هَطَـلَتْ
قــدْ جــانـبــوا الـهـــديَ أو بـاؤوا بــخــســران
قــدْ ضـاعَ قــومٌ وأضــحـى الـــقـــتــلُ دينـهـمُ
ديــنُ الــخــوارجِ مـــن صــحــــراءِ عــــــربــانِ
أنــيــابــهـــــمْ فـــــتـــــكـــــتْ غـــــدراً بـــأطـــهـــرهـــــــا
فــــتـــــــكَ الــــذئــــابِ بــأجــــســــامٍ لـــحــمــــــلانِ
أزهَــــــــــــرَتَ شـــــــامــــاً تــصــانــيــفـــاً ومــكـــتـبـةً
وكــنـــتَ بــالــحــــقِ حـــــــادٍ خــــلـــفَ ركـبــانِ
لــنْ يـقــتــلــــوا الــشــامَ إنْ يُـــردوا بـــعـــالِـــمِهَـا
تــأبــاهــــمْ الــشــامُ فـــــي ســـهــــلٍ وشـــطــــآنِ
لــنْ يـقــتــلــــوا الــشــامَ إنْ يُـــردوا بـــعـــالِـــمِهَـا
تــأبــاهـــــمْ الــشــامُ فـــــي ســـــرٍّ وإعــلانِ
خــطـــبٌ بــفـــقــدكَ قــــدْ عــــــمَّ الــــورى جـــللٌ
فـــيــــا مـــصــيــبـــةً قـــــدْ حــــــلَّــــتْ بــأوطــــــانِ
لا يـــقــبـــضُ الـــعـــلـمَ مــنْ صــدرٍ لعالـمهمْ
بــلْ يـقــبـــضُ الــعــلــمَ فــي قــتـــلٍ لإنــسـانِ
وثــلــمـــةُ الـــديــــنِ فـــي صــــدق الــروايــــــاتِ
لــيـــســـتْ تـــســــدُ مـــــــدى دهــــــرٍ وأزمــــــــانِ
لـــكــــــنْ عــــــزانـــــــا عـــــــــزاءُ الـــفـــاقـــديــن أبـــاً
إنَّ الــشــــهـــيـــدَ إلـــــى جــــنــــاتِ رضـــــــــوانِ
وأنْ تــــكـــــونَ مـــــــعَ الأبــــــــــرارِ ســــيِّـــــدَهُـــــــم
قُـــــبــــالــــــــةَ الـــعــــرشِ شـــفَّـــــاعـــــاً بـــغـــفــــرانِ
تــــدعـــــــو الإلــــــــهَ لأهـــــــلِ الـــشـــامِ رحـمـتَـهُ
وأهــــــــــلُ بــــغــــــيٍ إلـــــــى ذُلٍ وحـــــــرمــــــــــانِ
القصيدة كتبها المهندس محمد نظير إبراهيم
درعــــــــــــــــا 22 / 3 / 2013

تحميل



تشغيل