مميز
الكاتب: الشاعر محمد نظير ابراهيم
التاريخ: 26/03/2016

وشيخ الشام يا قومي شهيد

مشاركات الزوار

وشيخ الشام يا قومي شهيد
الشاعر محمد نظير ابراهيم
وشيخ ُالشَّامِ يا قومي شهيدٌ
فذا المحرابُ منْ دمِهِ يفوحُ
وشيخُ الشَّام يا قومي طريحٌ
بأرضِ اللهِ مِنْ دمِهِ نُضوحُ
وشيخُ الشَّامِ يا قومي حكيمٌ
ومنبتهُ منِ العلم ِالصَّحيحُ
وشيخُ الشَّامِ يا قومي عليمٌ
ومنهجُهُ من العلم ِ الوضوحُ
وشيخُ الشَّامِ حرٌ عاشَ حراً
عنِ الأهواءِ مذهبُه صريحُ
وشيخُ الشَّامِ يا قومي كريمٌ
فمنشأهُ من النسلِ صحيحُ
وشيخُ الشَّامِ نعرفُهُ عليمٌ
و نورُ العلمِ في يدهِ يلوحُ
شهيدُ الشَّامِ عهدٌ قد عهدنا
على المنهاجِ نبقى لا نزيحُ
فإنْ غابتْ عن الأشهادِ فينا
نواظُركُم ففي العلم نروحُ
أيقتلُ شيخُنا في وسطٍ جمعٍ
أويحَ القلبِ منْ ألمي جريحُ
أيقتلُ شيخنا قومي جهاراً
أويحَ الفعلِ يا هذا قبيحُ
وكان الشيخ في المحراب يعطي
من التفسير نصٌ إذ يبوحُ
وكفُّ الغدرِ يا قومي سهامٌ
تخطّفُ شيخنا ثمَّ تروحُ
وهذا دأبهمْ جهالُ علمٍ
وفي الأصفادِ عقلهمُ شحيحُ
ألا أنذرْ سفيهاً غابَ عنهُ
رشادُ العقلِ من بعدٍ ذبيحُ
أشيخُ الشَّامِ قد اكرمتَ حقاً
وذاكَ الفضلُ يا شيخي ربيحُ
فمن كانت تجارتُه علوماً
فنعم َالربحُ والفعلُ الرجيحُ
أشيخُ الشَّامِ عذراً إنْ قومي
لفي الأضغاثِ عقلهمُ يسوحُ
وكنتَ الشيخَ يا شيخي شهيدٌ
ببحر العلمِ تبحرُ إذ تروحُ
شهيدُ الشَّام يا قومي طريحٌ
فعذراً من جهالتهم طريحُ
فما افتيتَ يا شيخي بجهلٍ
وإنَّ العلم َنورٌ إذ يروحٌ
هنيئاً يا شهيدَ الشَّام فضلاً
وفضلُ اللهِ من كرمٍ يلوحُ

تحميل



تشغيل