مميز
الكاتب: فاطمة الحكيمة
التاريخ: 17/06/2014

دعاء للعلامة الرباني البوطي

مشاركات الزوار

دعاء فاضل للعلامة الرباني سعيد رمضان البوطي
مشاركة زوار: فاطمة
السلام عليكم أحبتي في الله والله إني جد متأثرة بأدعية الشيخ الرباني رحمة الله عليه سعيد رمضان البوطي وألهمت بإدن الله تعالى كتابتها ونشرها ولله الحمد . إنه دعاء مِثر ورائع للعلامة بعد خطبتي صلاة الإستسقاء بدمشق العزيزة فرج الله كربتها، إستمعوا لدعاء وغقرؤوه زادكم الله عزا وخشوعا وتضرعا للمولى العلي العظيم .
دعاء فاضل للعلامة الرباني سعيد رمضان البوطي
اللهم لك الحمد وإليك المشتكى وأنت المستعان وعليك التكلان ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، الحمد له لجميع محامده علينا ما علمنا منها وما لم نعلم على جميع نعمه وءلائه ما علمنا منها وما لم نعلم، اللهم لك الحمد على نعمك الظاهرة والباطنة ما علمنا منها وما لم نعلم، اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا محمد الذي تنحل به العقد وتنفرج به الكرب، وتُقضى به الحوائج وتُنال به الرغائب ويُستبقى الغمام لوجهه الكريم وعلى ءاله وصحبه وسلم عدد كل معلوم لك يا مولانا يا رب العالمين، اللهم اجعلنا بالصلاة على نبيك محمد صلى الله عليه وسلم وعلى ءاله وسلم من الفائزين، اللهم اجعلنا بالصلاة على نبيك محمد صلى الله عليه وسلم وعلى ءاله وسلم من المرحومين، اللهم اجعلنا بالصلاة على نبيك محمد صلى الله عليه وسلم وعلى ءاله وسلم من المغفور لهم، اللهم اجعلنا بالصلاة على نبيك محمد صلى الله عليه وسلم وعلى ءاله وسلم ممن استجبت دعاءهم وحققت رجاءهم يا أكرم الأكرمين، اللهم إنَّا عبادك وأبناء عبادك وأبناء إماؤك جئنا هاربين من ثقل أوزارنا إليك، جئنا نطرق باب التوبة بصدق وعود حميد إليك يا مولانا يا رب العالمين، اللهم أنت من أمرت بالصفح الجميل اصفح عنَّا صفحك الجميل يا رب العالمين اصفح عنَّا واغفر لنا ما قدمنا وما أخرنا وما أسررنا وما أعلنا وما أنت أعلم به منَّا، اللهم إنَّا نسألك وأنت القائل ومن يغفر الذنوب إلاَّ أنت، أن تغفر ذنوبنا في هذه الساعة المباركة يا رب العالمين، اللهم إنَّا جئنا معترفين مقرين بالآثام التي أرهقتنا والتي أثقلت كواهلنا، ولكن جئنا نطرق بابك باب إله كريم، جئنا نطرق باب إله رحيم يا أرحم الرَّاحمين لا تغلق بابك دوننا يا أرحم الرَّاحمين لا تبعدنا عن جنا رحمتك يا أرحم الرَّاحمين أدقنا برد إحسانك ولطفك يا ذا الجلال والإكرام يا رب العالمين إن طردتنا عن بابك فأي باب نطرق يا رب إن أبعدتنا عن جنابك فناب من نقصد يا مولانا يا رب العالمين، اللهم إن أقصيتنا عن مائدة إكرامك فمن ذا الذي يكرمنا من بعدك، اللهم إنَّا نعلم أن لا إله إلَّا أنت، أنت النافع وأنت الضار وأنت المعطي وأنت المانع يا ذا الجلال والإكرام، اللهم إن َّ هؤلاء عبيدك واقفون ببابك متشبثون بأعتابك، اللهم إنهم جاءوا إليك يمدون أكف افتقارهم ، اللهم جاءوا إليك متراميين على أعتاب على أعتاب كرمك وجودك، اللهم إنهم ءابوا إليك رجعوا إليك اقبلهم يا رب العالمين واقبلني أنا معهم ياذا الجلال والإكرام، اقبلني ولا تتركني يا رب العالمين ياذا الجلال والإكرام، إلاهي عبيدك في بابك فُقَرَاؤُك ببابك أدلائك ببابك أتغلق بابك دونهم، يا رب لا تبعدنا عن كرمك وإحسانك وجودك إلاهي نسألك برحمتك التي وسعت كل شيء، ونسألك بمغفرتك لنا بعد أن عدنا إليك متضرعين صادقين في توبتنا إليك جئنا تجعل من توبتنا شفيعًا بين يديك أن تسقينا الغيث ولا تجعلنا من القانطين، إلاهي يا من إذا أراد شيء قال له كن فيكون مُرْ سماءك أن تمطر ومُرْ أرضك أن تنبت ومُرْ رزقك أن يتوالى بجودك وكرمك علينا يا ذا الجلال والإكرام، مُرْ الينابيع أن تعود تتفجر بالنعيم، عَهْدُنَا بك يا رب العالمين أنك كريم ، عَهْدُنَا بك يا رب العالمين أنك رحيم ، عَهْدُنَا بك يا رب العالمين أنك غفار الذنوب، إلاهي أسألك بحبك لنا ولا أقول يا ربنا أسألك بِحُبِنَا لك حُبَنَا لك شيء مخجل لقد قصرنا في أداء حقوق حبنا لك أي حبٍ هذا نستطيع أن ندعيه وكم وكم أمرتنا فتركنا وكم نهيتنا فارتكبنا وكم ذكرتنا فتناسينا وكم نصحتنا ووفيتنا فأعرضنا وشردنا عن بابك يا رب العالمين، ولكني أسألك باسمي وباسم عبادك هؤلاء جميعًا أسألك بحبك لنا أجل بِحُبِك لنا جمعتنا في هذه الرحاب بحبك لنا أكرمتنا بمعرفة ذاتك بحبك لنا يا رب أقمتنا مقام العبودية لك، إلاهي أجل بِحُبِك لنا وفقتنا لنعمة الإيمان بك، بِحُبِك لنا رزقتنا نعمة المعرفة لك يا رب العالمين، أسألك يا ربي بِحُبِك لنا أن لا تُقصينا عن مائدة إكرامك، مائدتك عامرة تعطي المؤمن والكافر، تعطي من عرفك ومن تاه عنك ألم تقل: ÷كلٌ نُمد هؤلاء وهؤلاء من عطاء ربك وما كان عطاء ربك محضورا × أفتعطي عبادك جميعا ثم تغلق بابك دوننا ونحن عبادك اللاجئون إليك الخاشعون لك المتضرعون بين يديك، الذين مدوا أكف الضراعة إليك .
إلاهي جئنا نستشفع بإماننا بك نستشفع بتوحيدنا لك، نتوسل إليك بحبك لنبيك محمد صلى الله عليه وسلم، نتوسل إليك بسورتي الضحى والإنشراح أن تعطينا ما يرضينا وتشرح لنا صدورنا . إلاهي إن عيوننا تتطلع إلى سماء فأنزل علينا الرزق الوافر الوافر من سمائك .
إلاهي إن عيوننا تتطلع إلى المزيد من عطائك ورزقك .
إلاهي أنت الذي وصفت بأن هذه الأرض مباركة أتقطع بركتك عنها يا رب يا ذا الجلال والإكرام لا تقطع البركة عن هذه الأرض التي باركتها بمحكم تبيانك .
إلاهي أسألك بأنك الله الذي لا إله إلاَّ هو قيوم السماوات والأرض أن تسقينا غيثا مغيثا فحًا طبقا مجللا نافعا يليق بكرمك وجودك يا رب العالمين .
إلاهي أنت القائل : «قل كلٌ يعمل على شاكلته » شاكلتك الرَّحمة شاكلتك التوبة شاكلتك المغفرة شاكلتك الكرم أكرمنا يا رب أكرمنا أعطنا يا رب .
إلاهي وسيدي ومولايا أسألك بإيماننا بك وأسألك بدلِّ عبوديتنا لك وأسألك بعظيم افتقارنا إليك أن لا تخيب أمالنا وأن لا تشمت بنا أعداءنا وأعداءك يا رب لا تشمت بنا أعداءنا وأعداءك إلاهي لا تشمت بنا أعداءنا وأعداءك، إلاهي جئنا إليك متضرعين خائبين وأنت القائل :«وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعاني فليستجبوا لي وليؤمنوا بي » لقد استجبنا لك جهد استطاعتنا وأمنَّا بك يا رب العالمين، فاستجب دعاءنا يا أكرم الأكرمين .
اللهم إني أسألك بحسن ظننا بك، وأسألك بثقتنا برحمتك، وأسألك بثقتنا بجودك أسألك بالشيوخ الركع فيما بيننا، أسألك بكل من أحببت أسألك يا ربي يا ربي بعبادك الشعث الغبر الذين لو أقسم عليك أحدهم لأبررت قسمه، وأنا أعلم أنَّ فينا من هؤلاء العباد، أسألك بهذا كله أن لا تردنا الساعة خائبين لا تردنا يا رب لا تبعدنا عن جنا رحمتك أدقنا يا حبيبنا يا مولانا برد إحسانك ولطفك أدقنا يا رب، مُرْ سماءك أن تمطر مُر~ أرضك أن تنبت يا من لا يعجزه شيء يا من إذا أراد شيئًا قال له كن فيكون، اللهم إنَّا نسألك أن تجعل هذا البلد بلدًا آمنًا مطمئنًا رخِيًا مستظلاً بظل كتابك ملتزمًا بهدي نبيك محمد صلى الله عليه وسلم ونسألك اللهم أن تجيب عبدك هذا الذي ألهمته أن يجمعنا في هذا المكان، هذا الذي ملكته شؤوننا وأمورنا نسألك يا رب أن تملأ قلبه بمزيد من الحب لك وبمزيد من التعظيم لحرماتك، وأن تجمع به أمر هذه الأمة على ما يرضيك وأن تتغمد والده بالرحمة والغفران يا ذا الجلال والإكرام، يا أكرم الأكرمين .
اللهم إنَّ نبيك محمد صلى الله عليه وسلم استسقى لأصحابه فاستجبت وسقيتهم وأكرمتهم، ولقد جاء من بعده عمر أمير المؤمنين فاستسقى للمِؤمنين وقال : «اللهم إنَّ كنَّ إذا قحطنا توسلنا بنبيك محمد صلَّى الله عليه وسلم وها نحن نتوسل إليك بعمه العباس» ونحن على سنا نبينا محمد نسير، وعلى سنا الخلفاء الرَّاشدين نسير، فنسألك أن تستجيب لنا كما استجبت لرسولك محمد صلى الله عليه وسلم، وأن تستجيب لنا كما استجبت لخلفائه الراشدين، يا رب العالمين، وإنَّ نتوسل إليك بالصالحين من عبادك فيما بيننا، وهم كثر بحمد الله، نتوسل إليك بشيوخنا الركع وفينا هؤلاء، وأسأله تعالى أن يستجيب، وصلَّى الله على سيدنا محمد وعلى ءاله وصحبه أجمعين والحمد لله رب العالمين .

تحميل



تشغيل