مميز
الكاتب: غدير ناعوره
التاريخ: 25/03/2014

للدعوة أساليب

مشاركات الزوار

للدعوة أساليب
مشاركة: غدير ناعورة
للدعوة أساليب وطرق مختلفة وعلى الداعي الى الله بحق أن يلم بها ويتقنها وإلا أفسد بدل أن يصلح .. نظرت فوجدت الدعاة الى دين الله تعالى منهم من تأخذه الغيرة كل مأخذ ولاندري أيتصنعها أم ألم به غضب لا يستطيع معه التحكم بلسانه الذي يتهم به غيره على غير بصيرة وتثبت .. ومنهم من لا يتطرق بنصح ولا ارشاد على اأمور غاية في الاهمية بل يكتفي بالتذكير بالعبادات والفروض ..ومنهم من يكفرّ...ومنهم من يهاجم.... ومنهم من يعادي... ولا والهو هذه نماذج لا ترضي امام الدعاة وقدوة العالمين محمد صلى الله عليه وسلم ولا تعنى برسالته السمحة ...بل إن الداعي الى الله بحق عليه أن:
1- أن يصدق أولا في نيته الاصلاح وانتشال الضال من ضلاله دون أن يحمل في نقسه قصد تشهير به أوتحقيره أوإضعاف شأ نه إهانة له بسبب لؤم في نفسه وغاية .
2- عليه أن يراعي ثانيا ما تشعب عليه المسلمون اليوم ..فيحاول أن يجمع ولا يفرق ..وييسر ولا يعسر ويبشر ولا ينفّر فكيف به اليوم يكفرّ ويوقع المسلمين في دوامة التنازعات ؟؟؟
3- عليه ان يكون ناصحا ومرشدا قويما ذا سلوك مشهود كقدوة في كل خير يدعو اليه أو شر يحذر منه...فلا يناقض سلوكه قوله ...خاصة في زمن فتن
4- أن يكون مستغنيا عما في أيدي الناس طامعا بما عند الله وحده حتى تصدق نيته مع الكل سواسية
5- عليه أن يلم بعلم النفس أوعلى الاقل أن يراعي الاختلاف بين طباع البشر ويتمرس على دراسة طباعهم وسلوكاتهم حتى يتمكن من اصلاحها .لهم من مراعاة الفروق بينهم...
وليس عندي ما أشبه به الداعي بحق والذي يريد ان يأخذ اخاه وينتشله من خطئه (الذي عافاه الله منه بفضله) الا ان ينظر الى هذا الخطأ على انه أوساخ علقت وأنه عليه تنظيفها وتطهيرها له بما اوتي من فن وعلم وخبرة وتطهير وذلك كله بفضل الله وعونه وتوفيقه لأنه (إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء) والاوساخ هذه اذا علقت بقلوبنا وسلوكنا تكون على أشكال وكذلك وسائل تنظيفها تختلف باختلاف أنواعها واشكالها ومدتها والقصد الصادق في اوالة الاوساخ عنها دون قصد افسادها ةتخريبها والفارق هنا بين الاشياء والانسان ..ان ما اتسخ من الاشياء ووصل الى درجة التعفن والتلف بحيث لا يمكنك التخلص من اوساخه الا بإتلافه ..أنه لا يمكنك ذلك بالنسية للبشر حتى لو وصل اتساخ سلوكه بحيث يؤذي من حوله، الا اذا كان عدوك الذي على غير دينك وفي وقت حرب مع قومه لا سلم ..فتتخلص منه حينها بقتاله، وأما من تدعونه الى دين الله والالتزام بسنة حبيبه صلى اله عليه وسلم وهو من أمته ولكن أشغلته الدنيا ومغريانها وعن التزام اوامره فاعوّج سلوكه عن طريق الله فلا يتعدى أنه الا انه متسخ السلوك لا غير... وعليك انت ان تتقن تنظيف ذلك الاتساخ بأسلوبك وعلى قدر معرفتك وبصيرتك بخطئه (وطريقة تنظيفه) بمقدار ما عرفت ذلك بمقدار ما كنت ناجحا وموفقا في دعوتك.
1- فبعض الاوساخ تكون مجرد غبار طفيف يحتاج دفقة هواء خفيف يزيل ذراته لتعود نظافة هذا الشيئ وكذلك بعض السلوكات تكون مجرد غشاوة بسيطة يجب إزالتها برقة ولطافة وكلام بسيط
2- وبعض الاوساخ تكون اتربة تحتاج بعد الهواء الى بلل بالماء واستخدام أداة ..وكذلك بعض السلوكات تكون غشاوة سميكة تحتاج تذكيرا ووعظا قليلا وعليك هنا ان تراعي الفروق في ازالة الاتربة بينما اذا كانت على سطوح أو أدوات حساسة (كالكهربائييات ) وبيمنا اذا كانت على سطوح تغسل بسهولة وهو ذاته الفرق بين أشخاص يتأثرون بالوعظ والتذكير ....وأشخاص لا يرونها االا سياطا موجعة ..
3- وبعض الاوساخ تكون عالقة بالشيئ مستأصلة فيحتاج تنظيفها الى وقت وجهد وصبر طويل وربما مراحل كثيرة من نقع الى فرك الى ادوات ومساحيق منظفة فعالة وكذلك هي بعض السلوكات الخاطئة في البشر تحتاج الى وقت و صبر طويل ومراحل عديدة واستخدام ادوات جديدة وحديثة في كل مرة من وعظ الى تذكير الى قصص وعبر ..ليرى اي دواء فعال لحالته فيركز عليه ...
هذا ويجدر بالذكر أن المنظف للشيئ لا بد أن يكون نظيفا بذاته عاشقا للنظافة والطهارة ..فلا ينظف الشيئ وهو أولى بالتنظيف منه وكذلك الداعي الى الله ,المصلح لسلوكات غيره عليه ان يتنظف ويتطهر جيدا قبلا من دناءة نفسه ورعوناتها ولآفات رذائلها .وهذا لايسلم لكل الناس الامن هداه الله الى تزكية نفسه ...(الا من أتى الله بقلب سليم) اللهم سلم قلوبنا وسلوكاتنا من كل هوى وذنب ووآفة عالقة فيه بفضلك ورحمتك ..ربنا آت نفوسنا تقواها وزكها انت خير من زكاها انت وليها ومولاها والحمد لله رب العالمين وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا

تحميل



تشغيل