مميز
الكاتب: محب لأهل الله
التاريخ: 16/12/2013

معاناة ومعاني

مشاركات الزوار

معاناة ومعاني
محب لأهل الله
معاناة ايها المسلمون اما آن ان ندرك الحقيقة ولو انها مؤلمة وهي ايلام الاعلام للانام تلك الخطيئة التي لم يسلم منها احد الا من عصمه الله وهي تلقف ما يقوله الاعلام بكل وسائله على انه حقيقة تجر الى اتخاذ مواقف تسبب بالوقوع في اعراض المسلمين او الولوغ في دمائهم الم يحذر ربنا سبحانه وتعالى في كتابه من ذلك {وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً }الإسراء36
الم يبين لنا سيدنا المصطفى عليه الصلاة والسلام كبير اثم المتلقف للخبر دون التثبت من ذلك [كفى بالمرء اثما ان يحدث بكل ما يسمع] نعلم هذا جيدا ايها الاحباب لكن ماذا على صعيد الواقع؟ فكله مجانب للامر الالهي والبيان النبوي
لكن اخطر الفئات التي سقطت في هذا وكانت السبب في كبير الضرر للناس هم الفئة التي انانط الله بها مهمة البيان والتبليغ والارشاد والتعليم. فياأهل العلم والبيان والارشاد والتعليم انتم اعلم الناس بهول الموقف امام الباري جل شأنه وعظم الخطر في يوم لا ينفع مال ولابنون الا من اتى الله بقلب سليم فلا تكونوا ايها السادة عونا للشيطان على عباد الله تتلقفون ما تسمعون وتتخذون مواقف وتنشرون هذا المحتمل للكذب والصدق على انه الحقيقة وتألبون الناس وتزيدون الفواجع والمواجع ايها السادةالاكارم ياحماة الدين والاخلاق رفقا بامةالمصطفى رفقا بعباد الله
معاناة ومعاني ماذاحلّ ببلدي اللهم صل على سيدنا محمد بقدر حبك فيه,وزدنا يامولانا حبا فيه, وبجاهه عندك فرج عنا ما نحن فيه,الهنا لا نسألك ردّ القضاء ولكن نسألك اللطف فيه.
السادة الأكارم مرارة وأي مرارة تعتصر القلوب,وتطيش بالعقول, وتأخذ بالألباب لعظم المصاب, وتفرق الأحباب,وذهاب الألباب. انها حقيقة الواقع الذي كان ينعم يرغد العيش والطمأنينة, الذي بُدل عوضاً عن ذلك بالضنك والخوف, والعسف والظلم والظلام بأيشع صوره, وأشد معانيه, حلّت الريبة محل الثقة, والعدواة محل الأخوة. والشقاق بدل الوفاق, واقع لا صلة له بدين الله ولا أخلاق المؤمنين, ولاحتى مكارم أهل الجاهلية. لاقيمة فيه للنفس الانسانية التي صانها خالقها جلّ شأنه لا احترام فيه لأي قيمة من القيم ,لاصلة فيه للرحم ,لا توقير فيه لعالم ولا اكرام فيه لذي الشسيبة, ولارحمة فيه للطفولة البريئة.
ماحدث هدم واسقاط للنظام الاجتماعي والخلقي والعلمي والاسري ماحدث ظلم للكافة وانتقام من الثقافة ماحدث اظلام للطريق وتقيطع لاواصر الصديق واذكاء الحريق في كل طريق الى المتباكين على سوريا وشعبها اتقوا الله الذي هو سألكم عن الانفاس وما اجترحتم في حقنا من تضليل واذكاء للجراح وارسال السلاح اتقوا الله سادتي اهل العلم والفضل في الولوج في مصابنا اذكاءاً وتحريضاً وتشويشاً ,اخص أؤلئك الصادقين الذي منّ الله عليه بالقبول ,
أقول لكم سادتي- وأنا الراجي خدمة نعالكم وتقبيل أيادبكم وهي والله أثمن ما عندي في هذه الدنيا- لاتصدقوا الا ما عاينموه بأبصاركم حقيقة وصدقاً واياكم ووسائل الاعلام ومن يخبر وهو بعيد عن الواقع حتى لو كان من أهل سوريا ايها المؤمنون الحريصون على دينكم الحريصون على عرض الصحائف يوم الفزع الأكبر أيها الراجون رحمة ربكم ارحموا بلادكم ارحموا اهل البلاد التي حلّ بها ملا يسر الاعداء فضلا عن الاصدقاء الواقع حلّ فيه قتلة اجتمعوا من بقاع الارض ليس لهم دين مسند, وليس لهم وجه يعرف,وليس لديهم رحمة ببني الانسان,يقتلون على الشبهة, ويحاسبون على الظنة,كل من لم يقل برأيهم فهو خارج عن الملة, اعداء العلم والتعليم, اعداء الايمان ,ليس لهم طريق للاحسان هذا بعض معاناة بني الانسان في بلاد خلا منها الامان في سوريا الحبيبة حيث حلّ جنود الشيطان من الغربان والشيشان والعربان .............. اللهم ارحم من رحم الناس, واجعل دائرة السوء على المتربصين بالمؤمنين

تحميل



تشغيل