مميز
الكاتب: أم سلمة (بنت أبيها)
التاريخ: 16/06/2013

أتسألون من أنا... بنت أبيها تجيب السائلين فيها عن قصيدتها آهة شوق

مشاركات الزوار

مقالة سجعية للكاتبة بنت أبيها تجيب السائلين فيها عن تساؤلاتهم في قصيدة آهة شوق
أتسألون من أنا...
أم سلمة (بنت أبيها)
· تسألون من أنا وأنا التي ضاعت بين السطور لغتي وحروف من اسمي.
· قد أرهقت جسدي أماكنُ كانت واحاتٍ لروحي وفيها أودعت حلُمِي.
· وجئتُها اليوم بعد طول غيابٍ فما وجدت أوراقي وبتُّ أشكوا جرحي لقلمي.
· كنت أرى الزهور نحو السماء منبِتُها تحرسها نسور أمةٍ علَت كل الأمم.
· وكنتُ في أحضان دمشق ألتمس عطرها عشقاً لترابٍ منه مرتسَم.
· وكم رأيت الفجر يصحو على أنغام مآذنها ينادي أي عباد الله أفيقوا من العدم.
· تسألون من أنا؟
· أما عرفتم بحق الله درب صلتي وعلى سير من سارت قدمي.
· يا جاهلاً بحب أهل الله لا تسألن حال المحبين يُغني عن الكَلِم.
· فهم جبال علمٍ وبحور معرفةٍ وفيهم سيدي السَّعيد الشَّهيد أروع الحِكَم.
· ولا أقول لعلمٍ ضاقت به عقولنا ولا لفضل على الأنام متَّسم.
· بل هو القلب الذي عرف الله فأعلى قدره فاحذر ضياعاً فتندمِ.
· تسألون من أنا؟
· دعني أريك الحب لله ترياقاً بقطر دمعه وكذا الدَّم.
· أنا التي كنت أحتمي بجواره فيغذوني بأنوار القرب والكرم.
· أنظر إلى الرَّوح والرَّيحان في محيَّاه ترى الجنان الزُّهرَ بوقاره تُقسِم.
· أتسألون عن شوقي له وهو الذي خُلق رحمة لكل مُغتَنِم.
· كسائل الشمس من أين نورك الذي على كل شيء قد رمي.
· تُراها تجيب والضياء من أصلها وتدعا بذات النور المحُكَم.
· وسيدي كالشمس له فضلٌ على كل طالب علم شاب ومُهرَم.
· تسألون من أنا؟
· ها أنا قد أجبت بحنين قلبي وفيض أنسي واشتياقي وتألمّي.
· على من أشتاقه فلا أراه إلا عبر أثير الشوق والندم.
· على ما فاتني من انتهال حكمته وكان فضل الله في الخَتَم.
· فهل من مجيب صادق عن أسرار حبه ومع من يرجو الحشر في القدم.؟
· فاطلب لنفسك حب النبي وورَّاثه واعلم بأنك مع غيرهم لن تحتمي.
· وهذه دموعي ترجوا الله حسن خاتمة بحبي لهم فبغيرهم يا قلب لن تتقدم.

تحميل



تشغيل