مميز
الكاتب: هبة الله
التاريخ: 05/03/2013

مشاركات مختارة (4)

مشاركات الزوار
مداخل إبليس
لإبليس اللعين ستة طرق للدخول إلى قلبك الذي يجب أن يكون معلق بالله فقط، فيجب عليك معرفتها لكي تأخذ الحذر وتحكم على نفسك أين وصل إبليس من تمكنه منك وإذا وجدت نفسك في مراتب عالية فإنك بذلك عدو إبليس اللدود. . أعانك الله.
الطريقة الأولى: يقول لك أكفر فلو فعلتها ارتاح باله ولم يحمل لك هم.
الطريقة الثانية: فإذا سلمت من الأولى فإنه يزين لك بدعة من عمل أو قول فتظن أنك على حق وتنسى أن كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار.
الطريقة الثالثة: فإذا سلمت من الأولى والثانية انتقل إلى الثالثة وهي عمل كبيرة من الكبائر حتى يجعلك تذنب ولكن مع التوبة والاستغفار يغفر لك الله كما قال أهل العلم: "لا صغيرة من الإصرار ولا كبيرة مع الاستغفار".
الطريقة الرابعة: فإذا سلمت من الطرق السابقة جاء لك بصغيرة تكون معك كل الوقت ومعظمه حتى تنقص من حسناتك وعلو درجاتك في الجنة مع الصديقين والشهداء. وإن شاء الله بالتوبة تُغفر تلك الصغائر.
الطريقة الخامسة: فإذا تبت من كل ذلك فأنت تعتبر الآن في المراتب العالية عند إبليس. فيأتي لك بطريقة خامسة وهي أن يشغلك بالأقل أجراً من الأعلى. فيجعل همك مثلاً على إماطة الأذى وبالرغم من أنها من الإيمان إلا أنها ليست الأعلى أجراً وهكذا.
الطريقة السادسة والأخيرة: فإذا سلمت من كل ذلك، استخدم أصعب وأقوى أساليبه التي لم يسلم منها الأنبياء عليهم الصلاة السلام. وهي تسليط الأهل والأقربون ومن حولك من الناس لشتمك وإهانتك وإيذائك.
فهل عرفـت مرتبتـك عند إبليس اللعيـن ؟
طب القلوب لابن القيم الجوزية - بتصرف
وقفـة تــدبـّـر: قال تعالى: (التَّائِبُونَ الْعَابِدُونَ الْحَامِدُونَ السَّائِحُونَ الرَّاكِعُونَ السَّاجِدونَ الآمِرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّاهُونَ عَنِ الْمُنكَرِ وَالْحَافِظُونَ لِحُدُودِ اللّهِ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ).
إبك على نفسك !
إبك على نفسك عندما تجدها ضعيفة أمام الشهوات، عظيمة أمام المعاصي. .
إبك على نفسك عندما ترى المنكر ولا تنكره. . وعندما ترى الخير فتحتقره. .
إبك على نفسك عندما تدمع عينك لمشهد مؤثر في فيلم. . بينما لا تتأثر عند سماع الذكر الحكيم ..
إبك على نفسك عندما تبدأ بالركض خلف دنيا زائلة. . بينما لم تنافس أحداً على طاعة الله. .
إبك على نفسك عندما تتحول صلاتك من عبادة إلى عادة. . ومن ساعة راحة إلى شقاء. .
إبكِ على نفسك !
إبك على نفسك إن رأيت في نفسك قبولا للذنوب. . وحباً لمبارزة علام الغيوب. .
إبك على نفسك عندما لا تجد لذة العبادة. . ولا متعة الطاعة ..
إبك على نفسك عندما تمتلئ بالهموم وتغرقها الأحزان ..
إبك على نفسك عندما تهدر وقتك فيما لا ينفع ..
وأنت تعلم أنك محاسب فتغفل ..
إبك على نفسك عندما تدرك أنك أخطأت الطريق .. وقد مضى الكثير من العمر ..
إبك على نفسك بكاء المشفق .. التائب .. العائد .. الراجي رحمة مولاه .. وأنت تعلم أن باب التوبة مفتوح .. ما لم تصل الروح إلى الحلقوم ..
فيا أيها المؤمن كن حسن الظن بربك .. مؤملاً منه الخير والنصر والفرج .. فإن ابتليت فاصبر! واعلم أن العسر لو دخل جحراً لتبعه اليسر .. فكن صبوراً مقداماً .. واستعن بالله ولا تعجز.
القدس ينادي أنقذوني من الظلام
للموت إني ذاهب
فالموت عندي واجب
لا لن أحيد عن الفدا
حتى يزول الغاصب
فأنا بحقي الغالب
القدس قدس الله
تبقى في الزمان الأقدس
ولعزها إنا وهبنا مالنا والأنفس
هيهات يخزى الواهب
إني لبست لها الكفن
لا لن أهاب من المحن
هي ملكنا عبر الزمن
ولغيرنا لا لم تكن
مهما تمادى الغاصب
القدس نادتنا ونادى
المسجد الأقصى الحبيب
قسما سأفدي تربها
وأكون للأقصى مجيب
فأنا بموتي راغب حق الجهاد
وربنا للنصر حقا قد وعد
يا طيب موت بعده
نصر وعز للأبد .. وأنا إليه ذاهب

تحميل



تشغيل