مميز
التاريخ: 10/02/2013

فضيلة العلامة الشيخ عبد الوهاب دبس وزيت

تراجم وأعلام

فضيلة العلامة الكبيــر الشيخ عبد الوهاب دبس وزيت
فضيلة الشيخ هشام البرهاني
نسب الشيخ وأسرته:
ولد الشيخ عليه رحمة الله في دمشق عام 1311هـ. من أبوين كريمين في حي عريق بالعلم والفضل من أحياء دمشق يحيط بجامع التوبة الشهير ويعرف بحي العقيبة ونشأ في كنف والده الحافظ المتقن الشيخ عبد الرحيم بن عبد الله بن عبد القادر الذي ينتهي نسبه إلى العارف بالله سيدي عبد القادر الجيلاني قدس الله سره وقد اشتهرت اسرته بلقب الحافظ لأن معظم أفرادها كانوا من الحفظة الكرام.
طلبه للعلم ومشايخه:
وقد انصرف الشيخ من نعومة أظفاره الى طلب العلم وآثره على أعمال التجارة التي كان يمارسها والده الشيخ عبد الرحيم ذي الشهرة الفائقة في أداء آي القرآن وتجويدها ولما يبلغ بعد سن الحلم، ثم أعاد تلاوته على شيخ قراء الشام وعالمها النحرير الشيخ محمد سليم الحلواني وارث علوم القراءات عن والده شيخ القراء الشيخ احمد الحلواني الجد.
ولم يفته مع ذلك الاتصال بكبار علماء دمشق وشيوخ العلم فيها، فأخذ عنهم علوم القرآن والسنة والفقه والأصول والتصوف مع علوم الآلة، بهمة لا تعرف الكلال، وذكاء وفطنة ونجابة.
ومن هؤلاء الأعلام الشيخ محمود ياسين وقرأ عليه علوم العربية وعلوم السنة والشيخ امين العطار وقد قرأ عليه الأصول وعلوم اللغة.
والشيخ بدر الدين الحسني الذي حضر دروسه الخاصة والعامة ومنها الدروس التي خصصها لقراء كنز العمال كما قرأ عليه بمفرده في النحو العالي كتاب مغني اللبيب لابن هشام بعد الظهر من كل يوم في دار الحديث ومنهم الشيخ عبد الرحمن البرهاني الذي لازم مجالسته فيجامع التوبة وقرأ عليه كتاب الأذكار للإمام النووي والتقى بشيخ الزهد في عصره سليم المسوتي واجتمع بشيخ الطريقة النقشية الشيخ عيسى الكردي وعنه أخذ هذه الطريقة وقد جرت بينهما محاورات علمية أدرك الشيخ الكردي منها نباهة الشيخ وعمقه في فهم النصوص واستنباط الأحكام فقال له: "عليك بالفقه يا ولدي" كما التقى بالشيخ عبد الحكيم الأفغاني وقرأ على الشيخ صالح الحمصي والشيخ عبد القادر الاسكندراني.
الترجمة كاملة في الملف أدناه

تحميل



تشغيل