مميز
التاريخ: 27/08/2012

علماء ديوبند .. اتجاههم الديني ومزاجهم المذهبي للأستاذ زين العابدين

بحوث ودراسات
علماء ديوبند
اتجاههم الديني ومزاجهم المذهبي
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد خاتم النبيين، وعلى آله وأصحابه الطيبين الطاهرين، وعلى جميع الأنبياء والمرسلين، والملائكة المقربين والمعصومين، وعلى أئمة الهدى والدين، الذين تمسكوا بالكتاب وسنة الرسول الأمين، واستنبطوا منها الشرائع الفرعية ببذل الصدق واليقين، وصدّقوا صحف الأولين، وجعلوا الكعبة المقدسة قبلة لقرباتهم وهي مركز للعالمين؛ فرضينا بالله رباً وإلهاً، وبمحمدٍ رسولاً ونبياً، وبالإسلام ديناً وشريعةً، وبالإيمان محبة واعتقاداً، وبالإحسان تزكية ومعرفةً، وبدفاع الفتن إعلاءً وإظهاراً، وبتداول الأيام عبرةً ونصيحةً وبالقرآن حجةً وإماماً، وبالحديث شرحاً وبياناً، وبالفقه تفريعاً وتفصيلاً، وبالكلام تعقلاً وتدليلاً، وبالرسل تصديقاً وإقراراً، وبالكتب المنزلة إيقاناً وشهادةً، وبالملائكة عصمةً وتدبيراً، وبالشخصيات المقدسة حباً وانقياداً، وبتربيتهم سمعاً وطاعةً، وبالكلمة الطيبة جمعاً واجتماعاً، وبالكعبة المعظّمة قبلةً وجهةً، وبجميع شرائع الله تعظيماً وتبجيلاً، وبالقضاء والقدر رضاءً وتسليماً، وباليوم الآخر حشراً ونشراً، وبالبعث والوقوف صدقاً وعدلاً، وبجميع هذه الأمور مسلكاً (مذهباً) ومشرباً، وكفانا هذا الرضاء سراً وعلانيةً.
وبعد فإن هذا بيان لمسلك (مذهب) أهل الحق والإتقان، وشرح لمشرب أهل الصدق والإيقان، وإيضاح لذوق أهل المحبة والعرفان، فنسأل الله التوفيق والسداد والعدل والاقتصاد، وبه الثقة وعليه الاعتماد.

تحميل



تشغيل