مميز
الكاتب: خادم العلماء
التاريخ: 28/05/2012

نصيحة بين يدي الساعة

مشاركات الزوار
نصيحة بين يدي الساعة
خادم العلماء
إخوتي وأخواتي في الله وقفت على حديثين لرسول الله صلى الله عليه وسلم فأحببت أن انقلهما لكم عسى الله أن ينفع بهما البلاد والعباد.
_ عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
((إن بين يدي الساعة لهرجا)) قال، قلت: يا رسول الله! ما الهرج؟ قال:((القتل)) فقال بعض المسلمين: يا رسول الله! إنا نقتل الآن في العام الواحد، من المشركين كذا وكذا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ((ليس بقتل المشركين ولكن يقتل بعضكم بعضا، حتى يقتل الرجل جاره وابن عمه وذا قرابته)) فقال بعض القوم: يا رسول الله! ومعنا عقولنا، ذلك اليوم؟ فقال رسول الله :((لا تنزع عقول أكثر ذلك الزمان، ويخلف له هباء من الناس لا عقول لهم)).
ثم قال الأشعري: وايم الله! إني لأظنها مدركتي وإياكم، وايم الله مالي ولكم منها مخرج، إن أدركتنا فيما عهد إلينا نبينا صلى الله عليه وسلم، إلا أن نخرج كما دخلنا فيها.
_ عن أبي موسى قال: ألا أحدثكم حديثاً كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحدثنا، قلنا : بلى قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
((لا تقوم الساعة حتى يكثر الهرج، فقلنا: يا رسول الله! وما الهرج؟ قال: القتل القتل، قلنا: أكثر مما نقتل اليوم، قال: ليس بقتلكم الكفار، ولكن يقتل الرجل جاره وأخاه وابن عمه، قال : فأُبلسنا حتى ما يبدي أحد منا عن واضحة: قال: قلنا: ومعنا عقولنا يومئذ؟ قال تنزع عقول أكثر أهل ذلك الزمان، ويخلف هنات من الناس يحسب أكثرهم أنهم على شيء، وليسوا على شيء، والذي نفسي بيده! لقد خشيت أن يدركني وإياكم الأمور، ولئن أدركتنا ما لي ولكم منها مخرج إلا أن نخرج منها كما دخلناه ))
_ عن أبي بكرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((إذا المسلمان حمل أحدهما على أخيه بالسلاح فهما على حرف جهنم، فإذا قتل أحدهما صاحبه دخلاها جميعا)) من مسند الإمام أحمد