مميز
الكاتب: عبد الكافي توفيق المرعب
التاريخ: 02/04/2012

"قد" اسماً وحرفاً .. دلالاتها واستعمالاتها

بحوث ودراسات

"قد" اسماً وحرفاً


دلالاتها واستعمالاتها

الدكتور عبد الكافي توفيق المرعب

مدرس في قسم اللغة العربيّة كلية الآداب - جامعة البعث

نشر هذا البحث في مجمع اللغة العربية المجلد(86) الجزء الأول (دمشق – سوريا)

"قد" اسماً وحرفاً دلالاتها واستعمالاتها

لا شك أنَّ اللهجاتِ وليدةُ ظروفٍ مختلفةٍ منها: "جغرافيةٍ, واقتصاديةٍ, وسياسيةٍ, واجتماعيةٍ". ولا يمكن انتشار لغةٍ من اللغات إلا بعد تعدّد لهجاتها, فتظهر لهجةُ أهلِ المَدَرِ إلى جانب لهجةِ أهلِ الوَبَرِ, وتتميّز لهجةُ الشمالِ من لهجة الجنوبِ.

والرحلةُ والتجارةُ لهما أثرٌ كبيرٌ في اتصال لهجةٍ بأخرى. وللعربيّة لهجاتُها قديماً وحديثاً, فإلى جانب لهجةِ قريشٍ عُرِفَتْ في الجاهلية لهجاتٌ أخرى. ويبدو أثرُها واضحاً في المترادفاتِ والأضدادِ, والقراءاتِ السبعِ وما جاوزها,والشواهدِ النَّحويَّةِ واختلاف مدلولها([1]). ومن هذه المترادفات: "قدْ وقَدْي وقَدْنِي,وقَطْ وقَطِي وقَطْنِي,وبَجَلْ وبَجَلِي وبَجْلِي" بمعنى "حَسْبُ أو حَسْبِي", و"قد" بمعنى "هل وربّ وما", وهي مدار بحثنا عن "قد" اسماً وحرفاً.

"قد" تأتي في الكلام اسماً وحرفاً، فإذا كانت اسماً فهي على ضربين:

أحدهما: اسم يأتي بمعنى حسب. وثانيهما: اسم فعل ماضٍ بمعنى "كفى" تستعمل استعمال أسماء الأفعال. وقبل الحديث عن حرفيّتها لا بدّ من الوقوف عليها اسميَّةً ثم حرفيةً عند أصحاب اللغة والنحو والتفسير، وما تتعاوره ويتعاورها من أسماء وأحرف أخرى نحو ((قط وبجل وحسب وهل وربَّ وما)) والوقوف على دلالاتها واستعمالاتها الاسمية والحرفية، ثمَّ ذِكْر النتائج في نهاية البحث.

أولاً:" قد" اسماً يأتي على ضربين:

- "قد" التي تأتي اسماً مرادفاً لـ "حسب":

- "قد" التي تأتي اسماً لفعل ماض بمعنى "كفى":

ثانياً: "قد"حرفاً وله معانٍ كثيرةٌ سنقف عليها فيما بعد.

- "قد "الاسمية التي تأتي بمعنى "حَسْبُ":

· دلالاتها اللغوية:

إذا جاءت "قد" اسميّةً فهي: ((كلمةٌ دلَّتْ على معنىً كائنٍ في نفسها، من غير حاجة إلى انضمام كلمة أخرى إليها لاستقلالها بالمفهوميَّة))([2]).

أي: إذا كانت "قدْ" اسماً, فهي كلمة تدل على الاكتفاء دون أن تنضمَّ إلى كلمة أخرى لفهم معناها.قال المبرّد([3])(ت 285هـ): ((تكون"قدْ" اسماً إذا كانت في موضع حسْب)). أي:"حسبُ"كلمة دلّت على معنىً في نفسها من غير أن تنضمّ إلى كلمة أخرى, إذ تعني كافياً, وكافٍ كلمة شأنها شأن "قدْ" التي تأتي اسماً بمعنى "حسْبُ".

و"قدْ مثل قطْ، وقطْ مثل بَجَلْ"، وكلها تعني حَسْباً. أما "قدْ وقطْ وبجلْ" من حيثُ اللغةُ فهي:

- "قدْ": يدل على قطع الشيء طولاً، قال ابن فارس ([4])(ت395هـ): ((قدْ: القاف والدال أصل صحيح يدل على قطع الشيء طولاً ثم يستعار، يقولون: قدَدْت الشيء قدّاً إذا قطعته طولاً، ويقولون: هو حسن القدِّ أي التقطيع في امتداد قامته)).

و"قطْ": يدل على قطع الشيء عرضاً بسرعة، قال ابن فارس([5]): ((قطْ: القاف والطاء أصل صحيح يدل على قطع الشيء بسرعة عرضاً)).

و"بَجَلْ" يدل على الكفاف والاحتساب, قال ابن فارس([6]):))الباء والجيم واللام أصول ثلاثة: أحدها الكفاف والاحتساب , والآخر الشيء العظيم, والثالث عِرْق. فالأوّل قولهم: بَجَلْ بمعنى حَسْب.يقول منه أبْجَلَني كذا كما يقول كفاني و أحسبني)).

إذن "قدْ وقطْ"لغةً: يدلان على قطع الشيء طولاً وعرضاً, و"بَجَلْ" يدل على الاكتفاء والاحتساب.

· استعمالاتها:

"قدْ وقطْ"لغتان يستعملان في "حَسْبُ",قال الخليل([7])(ت175هـ):

((قدْ مثل قطْ على معنى حسبُ , تقول: قَدي أي حسبي, قال النابغة([8]):

قالت ألا لَيْتَما هذا الحمام لنا إلى حماماتنا ونصْفُهُ فَقَدِ)).

جاءت"قدْ" في بيت النابغة بمعنى "حسبي" أي كافٍ لنا. وقال طرفة:([9])

أخي ثِقَةٍ لا ينثني عن ضريبةٍ إذا قيل مهلاً قال حاجِزُهُ قدي

كذلك استُعملتْ"قدي" في بيت طرفة بمعنى حسبي أيضاً. فـ"قدْ و قدي" سيّان من حيثُ المعنى.

وتستعمل "قدْ" استعمال "حسْبُ" من حيثُ المعنى والإضافة, إذ تضاف "قد" إلى كل ما تضاف إليه"حسْبُ",إلا أنّ حسباً تضاف إلى ياء المتكلم من غير نون الوقاية, قال ابن مالك([10])(ت672 هـ): ((تكون "قدْ" بمعنى "حسْبُ", أي كافٍ فتوافقها في الإضافة إلى المفعول, وفي لزوم أحد جزأي الابتداء, كقولك:"قدْ زيدٍ درهمٌ: كما تقول:"حسْبُ زيدٍ درهمٌ", فـ "قدْ" في هذا اسم لمرادفتها لما ثبت اسميّتُهُ معنىً واستعمالاً, وهي مبتدأ و"درهم" الخبر, ولكنّها مبنيّة على السكون لوضعها على حرفين وشبهها بـ "قدْ" الحرفيّة فلم يظهر فيها الرفع. وتضاف "قدْ" إلى كل ما تضاف إليه حسْبُ, إلا أنّ حسباً تضاف إلى ياء المتكلم مجرّدةً من نون الوقاية كقوله:([11])

فإمّا كرامٌ موسرون لقيْتُهُم فحَسْبي من ذِي عندَهُم ما كفانيا

فـ حسبي أضيفت إلى ياء المتكلم من غير نون الوقاية في بيت الشاعر.

أي: تستعمل "قدْ" مبنيّة على السكون استعمال "حسْبُ" غالباً ,لأنّها على حرفين إذ ضارعت "قدْ" الحرفية وهذا لا يعني أنّها لا تأتي معربةً بالرفع,قال الكفوي([12]) (ت 1094 هـ): ((وتأتي "قدْ" معربةً بالرفع, نحو:" قدُ زيدٍ درهمٌ" أي حسْبُ زيدٍ درهم)). فـ"قدُ" مبتدأٌ مرفوعٌ و"درهمٌ" خبرُهُ.

أمّا "قطْ"التي تأتي بمعنى "حسْبُ" فهي ساكنة الطاء, قال الخليل([13]): ((قطْ: خفيفةً هي بمنزلة حسْبُ, يقال:"قطْك هذا الشيء أي: حسْبُكَهُ", قال الراجز([14]):

امتلأ الحوض وقال قطْني حسبي رويْداً قد ملأتَ بطني

فـ "قطْ" ساكنةً في قول الخليل جاءَت بمعنى حسْبُ."و قطني" في بيت الراجز جاءت بمعنى "حسبي" فـ" قطْ وقطني" متساويان من حيث المعنى، وأمّا "بَجَلْ" ساكنة اللام فهي تأتي بمعنى "حسْبُ" أيضاً ,قال الخليل([15]): ((بَجَلْ بمنزلة حسْبُ, وهو مجزوم لاعتماده على حركة الجيم, ولأنّه لايتمكن في التصريف ,قال الراجز([16]):

نحن بني ضَبّةَ أصحابُ الجملْ ردّوا علينا شيخنا ثمَّ بَجَلْ

وقال لبيد([17]):

فمتى أهْلِكْ فلا أحْفِلُهُ بَجَلي الآن من العيش بَجَلْ))

([1]) انظر لهجات العرب ص 7-8 بتصرّف.

([2]) انظر شرح الحدود النحويّة للفاكهي ص 262.

([3]) المقتضب 1/180.

([4]) مقاييس اللغة 5/6.

([5]) مقاييس اللغة 5/13.

([6]) مقاييس اللغة 1/199.

([7]) كتاب العين 5/16.

([8]) ديوانه 24, و انظر الكتاب 2/137, والدرر اللوامع 1/216.

([9]) ديوانه42, و انظر شرح القصائد المشهورات لابن النحاس 90, ومقاييس اللغة 5/13,ومعجم أسماء الأفعال 106. والمعنى: إنه يثق بسيفه الذي لا ينبو والذي قال حاجزه :حسبك فإنّك أتيت على ما تريد.

([10]) شرح التسهيل 4/107.

([11]) البيت لـ منظور بن سحيم الفقعسي, انظر شرح التسهيل 4/107, وشرح أبيات مغني اللبيب 6/250, والدرر اللوامع 1/268.

([12]) الكلّيّات 4/61-62, وانظر المساعد على تسهيل الفوائد 3/208, ومعجم أسماء الأفعال ص 104 , والتاج (قدد).

([13]) كتاب العين 5/14.

([14]) البيتان في مجالس ثعلب 1/158, وإصلاح المنطق لابن السكّيت 57, 342, وشرح المفصّل لابن يعيش 2/131 و, وشرح التسهيل لابن مالك 1/137, والمخصّص 14/62, ومقاييس اللغة 5/14,ومعجم أسماء الأفعال 106, واللسان (قطط). مع اختلاف في رواية البيت الثاني: مهلاً رويداً وسلاً رويداً.

([15]) كتاب العين 6/134 بتصرَّف يسير.

([16]) البيتان للأعرج المعني وهما في شرح الحماسة للمرزوقي 1/291,و في شرح المفصّل لابن يعيش 4/89, وشرح أبيات مغني اللبيب 2/400، و جمهرة اللغة (بجل) 1/269.

([17]) ديوانه 197, وانظر العين 6/134, والصحاح, وأساس البلاغة, واللسان, والتاج (بجل). وحفلت به: باليت به .

تحميل



تشغيل