مميز
التاريخ: 20/02/2012

الخروج على الحاكم المسلم للدكتور أبو بكر الشامي الرفاعي

بحوث ودراسات
الخروج على الحاكم المسلم
د. أبو بكر الشامي الرفاعي
تمهيد: وهذه الفكرة كما أسلفنا، من الأفكار والنظريات القديمة الحديثة، التي ظهرت أول ما ظهرت من قبل فرقة الخوارج، الذين خرجوا على سيدنا علي رضي الله عنه، بعد أن كفروه، ولا تزال لها أنصارها حتى الآن، فقد كان الخوارج يعانون من ضيق في التفكير وغلظة في الطبع وقسوة في معالجة الأمور وتعصب فيما يرون؛ ويعود ذلك إلى أن أكثرهم من الأعراب والقبائل الجافية الذين لم يتذوقوا طبيعة الشريعة الإسلامية ولم يتمرسوا بمعرفتها فما زادتهم عصبيتهم إلا بلاء وأضافت إلى جهالتهم عنادا.
فقد تميزوا بكثرة العبادة من قيام الليل وصيام النهار وتلاوة القرآن، وهو ما عبر عنه الحديث الصحيح المتفق عليه عن أبي سعيد الخدري: (يخرج قوم تحقرون صلاتكم مع صلاتهم، وصيامكم مع صيامهم، وأعمالكم مع أعمالهم، يقرؤون القرآن لا يجاوز حناجرهم، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية، ينظر في النصل فلا يرى شيئا، وينظر في القدح فلا يرى شيئا، وينظر في الريش فلا يرى شيئا، ويتمارى في الفوق) (القِدح خشب السهم، والفُوق موضع الوتر من السهم)، ولكن آفتهم أن الغلو دفعهم إلى استحلال دماء من سواهم من المسلمين، كما جاء في الحديث الصحيح المتفق عليه أيضا عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه: (إن بعدي من أمتي قوما، يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم، يقتلون أهل الإسلام ويدعون أهل الأوثان، يمرقون من الإسلام، كما يمرق السهم في الرمية، لئن أدركتهم لأقتلنهم قتل عاد).
لمتابعة البحث كاملاً اضغط على الملف أدناه

تحميل



تشغيل