مميز
الكاتب: الشيخ عبد الرحمن حبنكة الميداني رحمه الله
التاريخ: 28/06/2011

من مواقف الشيخ المجاهد حسن حبنكة الميداني رحمه الله -1-

مقالات
من مواقف الشيخ المجاهد حسن حبنكة رحمه الله -1-
خروجه مع الثائرين ضدّ فرنسة:
وانطلقت الثورة السورية على الاستعمار الفرنسي عام (1925م) وكان له في هذه الأثناء غرفة للتعليم والتعليم في جامع باب المصلى، وكان من مُلازميه للطلب آنئذ الشيخ (محمد أبو كامل الخطيب) وهو رجل صالح وطالب علم من الأردن من قربة اسمها (سال) ولدُه الدكتور (محمد الخطيب) الذي عين وزيراً للأوقاف، بعد الشيخ (عبد الستار السيد) في حكومة الرئيس (حافظ الأسد).
وكان أبي في هذه الأثناء يقرر للشيخ (محمد أبي كامل الخطيب) بعض كتب العلم، ورصاص جنود الفرنسيين يتساقط على سطح الجامع قريباً من مجلسِهما.
ثم دبّت الحماسة في قلبه فعزم على الخروج ثائراً مع الثائرين ضدّ فرنسة، مجاهداً في سبيل الله، ولحق بجماعة محمد الأشمر الذي كان من أفذاذ المجاهدين وشجعانهم، مع صلاح وتقوى وذكر، وكان من شجاعته هجومه على الدبابات الفرنسية بنفسه غير هيّاب، وقد ذكر من كان معه بطولات نادرة له، وكان من المجاهدين أبطال مخلصون.
ولما شهد أبي ما عليه حال بعض الثوار التي لا ترضي، ورأى أن طريقتهم لا تؤهل للنصر، ورأى أن شوكة المستعمر قد اشتدت، قرر اللجوء إلى الأردن، فذهب إلى الأردن متخفياً، وأقام فيها، وأخذ يتابع رسالة التعلم والتعليم، والدعوة إلى الله والوعظ والإرشاد.
من كتاب: الوالد الداعية المربي الشيخ حسن حبنكة الميداني قصة عالم مجاهد حكيم شجاع (بقلم ولده الشيخ عبد الرحمن حبنكة الميداني). ص 50
للاطلاع على الجزء الثاني من مواقف الشيخ المجاهد حسن حبنكة رحمه الله اضغط هنا

تحميل



تشغيل