مميز
الكاتب: أسد فجر
التاريخ: 19/05/2011

أعد للسؤال جواباً

مشاركات الزوار
أعد للسؤال جواباً
قال الفضيل بن عياض لرجل: كم أتت عليك ؟ أي كم بلغت من العمر ؟ قال الرجل: ستون سنة، قال: فأنت منذ ستين سنة تسير إلى ربك، توشك أن تَبْلُغ، فقال الرجل: يا أبا علي ! إنا لله وإنا إليه راجعون، قال له الفضيل: تعلم ما تقول ؟ قال الرجل: قلتُ إنا لله وإنا إليه راجعون، قال الفضيل: تعلم ما تفسيره ؟ قال الرجل: فَسِّرْه لنا يا أبا علي، قال: قولك إنا لله تقول أنا لله عَبْدٌ، وأنا إلى الله راجع، فمن عَلِم أنه عَبْد الله وأنه إليه راجع فليعلم بأنه موقوف، ومن عَلِم بأنه موقوف فليعلم بأنه مسؤول، ومن عَلِم أنه مسؤول فليعد للسؤال جواباً، فقال الرجل: فما الحيلة ؟ قال: يسيرة، قال الرجل: ماهي ؟ قال: تُحسِن فيما بقي يغفر لك ما مضى وما بقي. فإنك إن أسأت في ما بقي أُخِذتَ بما مضى وما بقي.

تحميل



تشغيل