مميز

الفتوى رقم #52799

التاريخ: 15/05/2015
المفتي: الشيخ رشدي سليم القلم

الدخول في مباريات للفائز جائزة

التصنيف: الحظر والإباحة واللباس والزينة

السؤال

السلام عليكم سيدي الشيخ رشدي، لقد اشتقنا إلى الجثو بين يديكم نصطاد فوائد جمة وفرائد شتى، لعل الله تعالى أن يقدر لنا تلاقيا في الدنيا قبل اﻵخرة. فتكرم علينا بإرشاد يزيل الحيرة التي لطالما تهجس في الخاطر، كما تعلمنا أن المباريات التي صحت بعوض إنما هي المباريات التي لها علاقة وطيدة مع الجهاد كالرمي وركوب الخيل، فليس لنا إذن اشتراك في مباراة كرة القدم ما دام الفائز فيها يحصل على عوض من الهدية، فهل الكلام صواب؟ فإن كان كذلك فهل لنا أن نشهد تلك المباريات لا أن نشترك فيها؟ وما القول الفصل في ذلك أعني التحريم أو الكراهة أو غيرها من اﻷحكام الشرعية؟ أدامكم الله فخرا وذخرا للمسلمين، مع فائق الاحترام تلميذكم من بلد مجاور أندونيسيا

الجواب

الحمدُ للهِ وكفى وسلامٌ على رسولهِ المصطفى وبعد: إنَّ مشاهدةَ الرّياضاتِ بكافّةِ أنواعها جائزٌ بشرطِ ألا تُكشَفَ العورات، وألّا تعطِّلَ الإنسانَ عن عبادتهِ والتزاماتهِ الشّرعيّة.. فإنَّ ما يؤدّي إلى الحرامِ يكونُ حراماً، ولا أرى حرمةً في المشاهداتِ للترفيهِ عنِ النّفسِ بالضّوابطِ الشّرعيّة..