مميز
EN عربي

الفتوى رقم #6226

التاريخ: 17/10/2010
المفتي: A MARTYR SCHOLAR: IMAM MUHAMMAD SAEED RAMADAN AL-BOUTI

الخوف من أمراض القلوب

التصنيف: الرقائق والأذكار والسلوك

السؤال

أعيش في عذاب دائم ومستمر لكثرة ما أعرفه وأشاهده بشكل مستمر في نفسي من (كبر وحسد وعجب وغيرة ) أو ما يسميه القرآن (باطن الإثم )وأحاول كثيرا أن أعالج نفسي ما استطعت بالقرآن والتفكر في مخلوقات الله , ولكني لا أشعر بأي تحسن وكل يوم تزداد الأمور لما أراه في نفسي من عيوب لا تحملها جبال ...وهذا يسبب لي حزن شديد وعدم الرغبة في الدعاء لأني أشعر أن الله تعالى يمقتني بسببها فأتعذب رتين مرة لأني مصاب بها ومرة لأني لا أستطيع التقرب من الله لوجودها , وأغبط من عافاه الله من ذلك كله منذ ولادته .. هل من علاج كامل ميسر لذلك ؟
يبدو أنّك تعاني من قدر كبير من الوسواس. اذكر أنّ الانقياد لأوامر الله لا يجعل المسلم مَلَكاً, بل يظلّ الإنسان خطّاء. ويكفي إذا شعر المسلم أنّه معجب بنفسه أو حاقد على غيره أن يستغفر الله وأن يسأله الصّفح والمغفرة. والله يغفر ويصفح. ولولا الوسواس الذي زجّك الشيطان فيه, لما أعرضت عن الالتجاء إلى الله بالدعاء الذي أمرنا الله به في كلّ الأحوال.