مميز

الفتوى رقم #5821

التاريخ: 16/09/2010
المفتي: الدكتور أحمد حسن

كفارة الفاحشة في رمضان

التصنيف: الرقائق والأذكار والسلوك

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 000 انا شاب في الرابعة والثلاثين من عمري ...متزوج وعندي اربع اطفال ...ملتزم والحمد لله ولا افوت فرضاً ولله الفضل والمنة000ولكن هناك حادثة حدثت معي منذ عشر سنوات 00استغفر الله العظيم منها000وارجوكم ساعدوني وادعوا لي عسا الله ان يغفر لي000 قبل أن أتزوج كان لي رفاق سوء وكانت صلاتي غير ثابتة فأصلي وقت وأترك الآخر فكانت صلاتي رياء وأستغفر الله من هذا الذنب أيضاً00لن أطيل ولكن والله لا أجرؤ على ذكر ما حصل معي فسامحوني وارجوكم الدعاء لي00 في رمضان عام 1999 00ارتكبت فاحشة الزنا بدعوة من هؤلاء الاصدقاء00ولا ألومهم ولكن ألوم نفسي على هذا الفعل الشنيع والشهر رمضان00استغفر الله 00وعدت في نفس اليوم إلى المنزل وفي وقت آذان المغرب جائني رفقاء الصلاح ليتناولوا طعام الإفطار وقد كان هؤلاء ملتزمين ولما حان وقت صلاة العشاء أصروا علي أن اصلي إمام فيهم كونهم في منزلي فصليت إمام وأنا على جنابة 000أرجوكم ساعدوني ماذا أفعل للتكفير عن هذه المعاصي00علماًان اصدقائي الذي صليت فيهم كان عددهم سبعة وقد صليت عنهم قضاء على فرضهم من دون أن اخبرهم بما جرى00 ارجوكم ساعدوني 000لا أدري ما أفعل وأخشى نزول القبر على هذه الذنوب 00واناشدكم الله أن تدعوا لي بالمغفرة

الجواب

إن كنت صادقاً في توبتك فإنّ التائب من الذنب كمن لا ذنب له, بالنسبة للصلاة: عليك قضاء الصلوات التي تركتها, وبالنسبة للزنا في نهار رمضان: إن كنت صائماً وقتها فعليك الكفّارة وهي صيام شهرين متتابعين فإن لم تستطع فأطعم ستّين مسكيناً, وبالنسبة لصلاتك بأصدقائك وأنت جنب: يكفيك التّوبة الصادقة وقضاء تلك الصّلاة, وأمّا أصدقاؤك فصلاتهم صحيحة, ولا داعي لصلاتك نيابةً عنهم.