مميز

الفتوى رقم #3862

التاريخ: 30/08/2010
المفتي: الدكتور أحمد حسن

القطيعة

التصنيف: الرقائق والأذكار والسلوك

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كان لي صديقة قضيت معها سنوات طويلة في العمل وطوال فترة صداقتنا في العمل لم أغشها أبدا وكنت ولله الحمد صادقة وقدمت لها خدمات كثيرة على الرغم أنني أعلم أنها تغار وتكيد للأخرين الأذى وكنت أصارحها خوفا من سخط الله عليها ولكن دون جدوى ومن سبع سنوات اضطررت لمقاطعتها من تصاعد آذاها للآخرين حتى طالني والسبب نجاحي وكان الأذى بالكلام عن الشرف والعرض فبدأت إنشاء قصص وروايات أدت إلى خراب الكثير من البيوت وتركت المكان والكل ارتاحوا منها ومن حقدها . وسؤالي هو أصبح لي سبع سنوات وأنا فتاة ملتزمة هل علي إثم بالقطيعة ؟ وبصراحة خائفة من الرجوع ومصالحتها خوفا من آذاها. شكرا لكم وحفظكم الله

الجواب

القطيعة بين الأقارب محرمة، لأن الله تعالى أوجب علينا صلة الأرحام، وأما صديقتك فإنه لا يجب عليك أن تصليها، إلا أنه تحرم عليك المقاطعة المطلقة، تصالحي معها، ولتكن علاقتك بها علاقة سطحية، إذا شاهدتيها في مكان ما سلمي عليها. والله تعالى اعلم