مميز
EN عربي

الفتوى رقم #2530

التاريخ: 10/03/2010
المفتي:

سؤال عن قرض بضمان البيت

التصنيف: فقه المعاملات

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيمالسادة المشرفين على موقع نسيم الشام المحترمينالسلام عليكم ورحمة الله وبركاتهأقيم في الولايات المتحدة الأميركية وأمتلك بيتي الذي أعيش فيه أنا وعيالي، ونفكّر حالياً بشراء بيت في الشام، يبلغ ثمنه حوالي خمسمائة ألف دولار أميركي، أملك منها حالياً حوالي مائتين وستين ألف دولار أدخرها لهذا الغرض، وبالتالي ينقصني ما يقارب المائتين وأربعين ألف دولار لأتمكن من شراء البيت الذي أرغبه في الشامفي نفس المدينة التي أعيش فيها في أميركا يوجد بنك أميركي تقليدي لديه قسم خاص للقروض والمعاملات الإسلامية، ولديهم عقود مرابحة وعقود إجارة وفق الشريعة الإسلامية هل يجوز أن أحصل على قرض من هذا البنك بضمان بيتي الذي في أميركا؟ والاسم المتداول لهذه الطريقة في الولايات المتحدة هوHome Equity Loan or Home Refinancing or Cash Out Loanأي قرض بضمان البيت، وعادةً تبلغ قيمة القرض ما يعادل ثمانين بالمائة من سعر البيتفعلى سبيل المثال، أذهبُ إلى هذا البنك وأقول لهم إنني أريد قرضاً بضمان بيتي، وفق عقد المرابحة، فيقوم البنك بإرسال شخص مختص لتقييم بيتي ومعرفة سعره الحقيقي، ولنفترض أنهم وجدوا أن سعره ثلاثمائة ألف دولار، وبالتالي أقصى حد للقرض الذي ممكن أن أحصل عليه منهم هو مائتين وأربعين ألف دولار، فيشتروا ثمانين بالمائة من مساحة بيتي بمائتين وأربعين ألف دولار وتصبح ملكهم، ثم يبيعوها لي مرة أخرى مع إضافة نسبة ربح محددة نتراضى عليها، ولنفترض أن قيمة الربح التي حددها البنك هي سبعون ألفاً، وبالتالي يصبح المبلغ الواجب عليّ سداده هو ثلاثمائة وعشرة آلاف دولاراً، وأقوم بتسديدها على دفعات شهرية لمدة معينة ولنفترض أنها عشر سنواتأي أنني لكي أحصل على قرض، قمت ببيع ثمانين بالمائة من بيتي الذي أسكنه للبنك بقيمة مائتين وأربعين ألف دولار قبضتها نقداً، ثم قمت بشراء نفس هذه الثمانين بالمائة من مساحة بيتي بقيمة ثلاثمائة وعشرة آلاف دولار أسددها على دفعات شهرية، ويقوم البنك بتحويل مبلغ المائتين وأربعين ألف دولار، أي قيمة القرض، إلى حسابي البنكي في أميركا، وأنا أقوم بتحويله إلى حسابي البنكي في الشام وهناك أضيفه إلى مدخراتي وأشتري البيت المطلوب في الشاموالسؤالين المرجو التكرم بالإجابة عليهما هماأولاً هل هذا القرض حلال وجائز أم لا؟ثانياً هل يمكن اعتبار هذا العقد هو عقد مرابحة وتنطبق عليه شروط وضوابط عقد المرابحة الإسلامية؟ أرجو التكرّم بالردّ المفصّل والسريع على هذين السؤالين وجزاكم الله خيراً وبارك بكم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاتهأخوكمعبد الكريم ميداني

الجواب

التعامل مع البنوك التقليدية التي تفتح نوافذ للعمل وفق أحكام الشريعة الإسلامية تعامل محاط بكثير من المخاطر الشرعية، بسبب عدم وجود هيئات شرعية في تلك المصارف، وعدم وجود تدقيق شرعي داخلي للعمليات المصرفية، هذا من حيث العموم. وأما بخصوص السؤال المطروح، فإنه على فرض كون العملية بيعاً وليست قرضاً ربوياً، فإن البيع المذكور يدخل تحت بيع العينة وهو بيع باطل وفق ما جاء في المعايير الشرعية التي تضبط المعاملات المصرفية الإسلامية. والله تعالى أعلم.