مميز
EN عربي

الفتوى رقم #2150

التاريخ: 15/04/2009
المفتي:

القرض

التصنيف: فقه المعاملات

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لقد قام زوجي قبل 5سنوات بأخذ قرض ربوي بنكي لشراء شقة وكنت أنا من كفله وأنا نادمة على ذلك أشد الندم وإني دائما على خلاف مع زوجي حتى يبيع الشقة والخلاص منهاولكنه يقول لي لا يستطيع لإن الإيجار سيكون أكثر من الدفعة البنكيةماذا أفعل فليس هناك من يقرضنا بالأقساط والبنوك الإسلامية تشترط أن يكون يكون الراتب محول عندها ولكن راتب زوجي محول لبنك آخر ليس برضاه لقد أصبحت حياتنا ضنكا وصعبة لدرجة إننا أحيانا لا نملك مصروفابعد 10أيام من الراتب ولا نملك أقساط أولادي الجامعية وهذا أقول أحيانا ربما الله ليس راضي عنا أرجوكم ماذا أفعل أريد التوبة ورضى الله عنا,وسْْؤال آخر هل يجوز لي أخذ صدقة أعطاني إياه شخص لأوصلها لاي شخص محتاج غير محددوإعطائها لأبنائي الذين يدرسون بالجامعات ولايكون لدينا اغلب الايام أقساطتهم اومصروفهم؟أم غالب

الجواب

القرض الربوي وكفالته أمران محرمان ، فلا بد من التوبة النصوح بشروطها الثلاثة : الندم ، والإقلاع عن الذنب ، والعزم على عدم العودة . وبما أن المتصدق لم يحدد لك أحداً ، فإنه يجوز لك دفع المال لأولادك المحتاجين .