مميز

الفتوى رقم #8737

التاريخ: 13/03/2011
المفتي: الدكتور أحمد حسن

حكم كسر البرامج

التصنيف: قضايا فقهية معاصرة واقتصاد اسلامي

السؤال

كل ما سأقوله حتى تفهم مقصدي من السؤال أولاً : مفهوم القرصنة أو كسر البرامج أو الهندسة العكسية : هو عبارة عن إحضار برنامج غير مجاني ثم نقوم بصنع ( سيريال أو كراك أو كيجن ) لجعله مجاني وطرحه في الانترنت سيريال : هو عبارة عن شفرة يصممها المبرمج تجعل البرنامج يعمل مدى الحياة أو لفترة معينة طويلة كراك : هو عبارة عن ملف يوضع في البرنامج ويجعله يعمل بشكل صحيح و لمدة طويلة أي يجعله كاملاً كيجن : هو عبارة عن برنامج يحوي مجموعة من السيريالات نضع احداها في البرامج حتى تعمل مدى الحياة المبرمج : هو شخص ( مهندس حاسوب ) وهو الذي يقوم بكسر البرامج ثانياً : أرجو التركيز فيما سأقوله لضمان الفهم الجيد و سأصور لك السؤال تصوير عبر الكتابة البداية : لنفترض أن لديك شركة تنتج برنامج ثم تقوم هذه الشركة بطرح البرنامج على الانترنت بطريقتين ---------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------- تطرح البرنامج للبيع بسعر مرتفع جداً ( يصل الى 95$ دولار 6000 تقريباً بالسوري ) وترفق مع البرنامج رقم تسلسلي - سيريال كمثال : 1673 - 2134 - 2311 - 8876 هذا الرقم يتيح لك أن يعمل البرنامج لمدة سنة وبعد ذلك تشتري المنتج من جديد ---------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------- تطرح البرنامج بشكل مجاني و ترفق مع البرنامج رقم تسلسلي ( سيريال ) وهذا يتيح لك أن يعمل البرنامج لمدة قليلة تجرب بها البرنامج --------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------- كل هذا الذي شرحته تقوم به شركات البرامج الغير مجانية في الانترنت هنا يأتي دوري أنا ( باعتباري مبرمج ولست من الشركة ) فأقوم بما يلي آخذ البرنامج من الشركة بشكل مجاني ولفترة استعمال محدودة أقوم بكسر البرنامج عبر الهندسة العكسية وأصنع ما يسمونه الكراك أو السيريال أو الكيجن وهو عبارة عن مفتاح يقوم بتشغيل البرنامج لمدة طويلة وغير محددة السؤال الأول الان : هل عندما أقوم أنا بكسر البرامج وأنشرها في الانترنت بشكل مجاني يعتبر حرام أم حلال كوني أساعد الملايين من الناس على اقتناء هذه البرامج المفيدة الرجاء لا تجب على السؤال قبل انهاء القراءة لكامل النص مع العلم أن مبدأ الانترنت قائم على أن الشركات تقوم بتصنيع البرامج والقليل من الناس يشترونها و الكثير من المبرمجين يقومون بكسر هذه البرامج وصنع أرقام تسلسلية لها ونشرها في الانترنت بشكل مجاني http://www.dl4all.com/software مثال على ذلك هذا الموقع هو عبارة عن موقع رئيسي للبرامج المكركة المكركة معناها : اي البرامج الغير مجانية التي أجرى المبرمجون عمليات كسر وجعلوها مجانية عبر صنع أرقام تسلسلية لها هذه المواقع هي المصادر الاساسية للبرامج الكاملة في الانترنت والتي تكون قد كسرت وهذا شيئ أصبح متعارف في الانترنت كل البرامج التي تجدها في المنتديات و المواقع الاجنبية و العربية هي عبارة عن برامج مكسورة مصنوع لها رقم تسلسلي - سيريال - لتشغيلها مدى الحياة أي أن الانترنت هو عالم من البرامج المكسورة بافتراض أنك اسست برنامج وطرحته في الانترنت لتبيعه وجاء شخص آخر وكسر البرنامج وذهب ينشره مجاناً ماذا تفعل ؟ ستغضب ........ الخ طيب بافتراض موقع أجنبي اسس برنامج وطرحه في الانترنت ليبيعه وجاء شخص وكسر البرنامج وذهب ينشره مجاناً ماذا تفعل الشركة ؟ ستقول أنت الشركة ستغضب .... الخ لا إن الشركة لن تغضب لانها تعلم من حين وضعها للبرنامج في الانترنت أن البرنامج سيكسر ويوزع مجاناً تقول لماذا لم تغضب ؟ لانها تستفيد من كسر برامجها من قبل المبرمجين في تطوير قدرات البرنامج الذي تقوم يتصنيعه وتحديثه من جديد ووضعه في العام المقبل باصدار جديد بحيث لا يستطيع أحد كسره ومع ذلك يقوم المبرمجون بكسر البرنامج وذلك بتطوير خبراتهم الخلاصة : الشركة تنتج و المبرمج يكسر فكلاهما يطور نفسه طبعأ هنا قد تقول لي أنه يجب عليك حفظ حقوق الشركات و أن لا تكسر برامجها واذا كنت لا تكسرها فاعمل على عدم نشرها من المصادر التي تقوم بكسرها سأقول لك : الشركات هي في الاصل لا تسأل على حقوق برامجها اذا كسرت لانها هي المستفيدة من كسر برامجها فهل انا عندما أقوم بكسر برنامج أجنبي الشركة تضر لا ومن المعلوم أن كل ما يوجد على الانترنت فهو مباح شراءه او التعامل معه و أن الشركات هي المسؤولة عن متابعة حقوقها ولكنها في الاصل لا تهتم بهذه الحقوق فهل أنا أكبت العلوم التي سأتعلمها من اجل شركات لا تهتم لما تصنعه وتسمح لاي شخص أن يكسر برامجها باختصار والمفيد : أنا اريد ان أقوم بكسر البرامج أو أن أقوم بنشر البرامج الموجودة على الانترنت والتي هي في الأصل مكسورة وانت إن كنت ستقول لي انه يجب حفظ الحقوق و احترامها وعدم كسر برنامج غير مكسور أو نقل برنامج مكسور سأقول ولكن لا توجد شركة هي بنفسها تحفظ حقوقها أي كلمة الحقوق في عالم الانترنت هي حبر على ورق يستطيع أي شخص محيها ثم قرصنة أي برنامج ثم اعادة كتابتها فهل أنا مجبور بحفظ هذه الحقوق وقد لاحظت أن كثير من المنتديات الاسلامية و خاصة المنتديات الاسلامية الكبرى تعرض البرامج المكسورة فهل هذا الأمر يدل على أن كسر البرامج أو نشر البرامج المكسورة حلال اذا كان يجب علي حفظ الحقوق فهذا يعني أن كل شخص يوجد على شبكة الانترنت يتعامل بالحرام لأنه لا يوجد أحد يحفظ الحقوق التي هي غير محفوظة أصلاً فهل العالم كله غارق في الحرام نتيجة عدم حفظ الحقوق مثال على كل ما قلته شركة Kaspersky المشهورة بتصنيع مضاد الفيروسات والذي يباع في الانترنت من قبل الشركة أو تطرحه في الانترنت بشكل مجاني تجريبي لفترة محدودة يأتي المبرمج ويأخذ البرنامج بشكل مجاني ثم يكسره ويضعه في الانترنت مجاناً بقوة تضاهي البرنامج الخاص بالشركة والذي يباع بسعر مرتفع ثم تقوم الشركة بتطوير البرنامج انطلاقاً من اصلاح برنامجها و تطويره من المكان الذي كسر البرنامج منه وهكذا تطور برنامجها انطلاقاً من معرفة نقاط الضعف الواقعة فيه بفضل المبرمج بالاضافة للسؤال الأول : سؤال ثاني : هل المبرمج الذي يقوم بكسر البرامج ونشرها في الانترنت يكسب الحرام أم الحلال سؤال ثالث : البرنامج بعد أن يكسر ينتقل من شخص الى آخر فاذا كانت اجابتك بالتحريم فهل الشخص العاشر أو العشرون الي ينقل البرنامج في الانترنت ويستفيد منه ويفيد الناس آثم سؤال رابع : معظم المحلات في الأسواق تبيع البرامج المكسورة ( المجانية ) بنسبة 99 % - طبعاً بعد أن تأخذها من الانترنت وتكون قد انتقلت بين 20 شخص على الأقل في الانترنت بداية من الشخص الرئيسي الذي كسر البرنامج المبرمج % وتبيع البرامج الغير مكسورة الغير مجانية بنسبة 1 - أي شخص في بيته حتى أنت وأنا يملك حاسوب سيكون كل ما يوجد فيه هو برامج مكسورة بداية من أنظمة التشغيل Windows - Mac ... الخ كل انسان على وجه الأرض وفي عالم الانترنت يستخدم البرامج المكسورة كونها مفضلة أكثر من البرامج الغير مجانية لارتفاع سعرها والان بما أن البرامج المكسورة شائعة ومتعارف عليها بنسبة 99,9 % في الانترنت و المواقع والمحلات والبيوت فهل نحرمها أم نحللها رأيي : باعتبار هذا التصرف شائع الى درجة كبيرة وملايين المبرمجين يقومون بهذه الأشياء فالأمر باعتقادي حلال لأنه شائع ولكن لايوجد انسان لا يخطئ والاستشارة هي خير وسيلة لاصلاح الأخطاء أنا لا أسأل السؤال للتسلية انما أريد أن أمشي على طريق أعرف أين أتجه فيه عذراً على الاطالة لكن حرصت على الشرح المفصل لتصلني أدق اجابة

الجواب

البرامج المحمية لا يجوز كسرها لأنها من حقوق العباد والمبرمج الذي يقوم بكسر البرامج ونشرها يكسب الحرام.