مميز

الفتوى رقم #8486

التاريخ: 28/02/2011
المفتي: الشيخ رشدي سليم القلم

تخفيف العذاب عن أبي لهب

التصنيف: السيرة والتراجم وتاريخ

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله . سمعت قديماً من مشايخنا انه يخفف العذاب عن أبي لهب , لأنه اعتق جارية فرحاً بولادة النبي صلى الله عليه وسلم . ولكن سمعت من أحدهم أن هذه الرواية وإن كانت في البخاري , فهي مجرد رؤية رآها اهله , فلا يحتج بها حديث البخاري الذي قصدت هو قول عروة بن الزبير : " وثُوَيْبَةُ مَوْلَاةٌ لِأَبِي لَهَبٍ ، كَانَ أَبُو لَهَبٍ أَعْتَقَهَا فَأَرْضَعَتْ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، َلَمَّا مَاتَ أَبُو لَهَبٍ أُرِيَهُ بَعْضُ أَهْلِهِ بِشَرِّ حِيبَةٍ – أي بسوء حال -، قَالَ لَهُ : مَاذَا لَقِيتَ ؟ قَالَ أَبُو لَهَبٍ : لَمْ أَلْقَ بَعْدَكُمْ غَيْرَ أَنِّي سُقِيتُ فِي هَذِهِ بِعَتَاقَتِي ثُوَيْبَةَ" ارجو التوضيح وجزاكم الله خيرا

الجواب

أبو لهب من المعذبين قطعاً بالنار لما أنزله الله في سورة المسد على نبيّنا محمد صلى الله عليه وسلّم. وإن الأحكام لا تثبت في المنام ولكن ما ورد /قد رؤيَ أبو لهب بعد موته في النوم فقيل له ما حالك. فقال: في النار، إلا أنه خفف عني في كل ليلة اثنين وأمص من بين إصبعي هاتين ماءً وأشار برأس إصبعيه وإنّ ذلك بإعتاقي لثويبة عندما بشّرتني بولادة النبيّ صلى الله عليه وسلّم وبإرضاعها له. قال ابن الجزري: فإذا كان هذا أبو لهب الكافر الذي نزل القرآن بذمّه جوزي بفرحه ليلة مولد النبيّ صلى الله عليه وسلّم فما حال المسلم الموحّد من أمّته صلّى الله عليه وسلّم يُسرُّ بمولده ويبذل ما تصل إليه قدرته في محبّته صلّى الله عليه وسلّم, لعمري إنما يكون جزاؤه من الله الكريم أن يدخله بفضله العميم جنّات النّعيم.