مميز

الفتوى رقم #58496

التاريخ: 06/03/2019
المفتي: الشيخ محمد الفحام

المال الشبوه

التصنيف: الرقائق والأذكار والسلوك

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله قريب لنا جمع قبل الازمة اموال من الناس ليتاجر بها واخذ ايضا من والدي مبلغ كبير من المال ..وبعد فترة ذهبت الاموال كلها ودخل هذا الانسان الى السجن لفترة من الزمن ثم خرج ..وبعد مدة من الزمن قليلة عاود حسب قوله العمل فنمت وازدهرت أمواله بشكل كبير فأعاد لوالدي المبلغ الاصلي الذي أخذه منه بالرغم من ان قيمته قد ارتفعت ١٠ اضعاف ..وكذلك فعل مع من اخذ منهم الاموال او أكثرهم السؤال ..اذا افترضنا ان مال هذا القريب ليست الا اموال الناس التي اخذها قبل الازمة ... وبالتالي هي اموال حرام ..هل يجوز اذا اضطريت للأكل عندهم بحكم صلة القربى ان انوي ان ما أكله هو من مال والدي الذي لم يرجعه اليه ..ام اتصدق بقيمة تقريبية عن ما يتم تناوله ؟ ولكم جزيل الشكر

الجواب

وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته وبعد, فإنَّ في السؤال تداخلا ينبغي الاستيضاح في أكثر من جانب الأول؛ أنْ يكونَ المالُ شركةً وقد ذهب جميعُه دون تَعَدٍّ فلا حَقَّ لأَحَدٍ من أحدٍ على أحد, وإن كان قد ذهب بتَعَدٍّ ممَّنْ يُتاجِرُ به فهو ضامن. الثاني؛ أن يكون المال ديناً فحقُّ الدائنين استيفاء الحقِّ كاملا. الثالث؛ أنهم أصحابُ حقوق ولكنَّ الحقَّ مُتداخلٌ في ذمةِ التاجر الذي جمع مالَه من هنا وهناك, فأكثره حرام, أو أنَّه أَتى بمال جديد هو مالُ الغير ولا علاقة له بما ذهب فحرام كلُّه. وعليه فالأكل عنده مكروه لتداخل الحقوق, هذا إنْ كان في المال ما هو مِن حقِّه وإلا فحرام لأنه مال الغير.