مميز

الفتوى رقم #58317

التاريخ: 11/12/2018
المفتي: الدكتور محمد توفيق رمضان

ضوابط في ممارسة مهنة الصيدلة

التصنيف: قضايا فقهية معاصرة واقتصاد اسلامي

السؤال

أنا موظف في صيدلية ، وتعلمت منه كيفية صنع خلطات ووصفات معينة. طلب مني شخص يعرفني وصفة من مثل هذه الوصفات-بما أنه قد جربها من نفس الصيدلية التي أعمل بها-. فهل يجوز لي أن أشتري الأغراض التي تعمل بها الوصفة خارجا عن الصيدلية ومن ثم أعمل الوصفة لحسابي الشخصي في بيتي-مع العلم أني سأفعلها باسمي الشخصي لا على اسم الصدلية-. سؤال آخر:هل يجوز أن آخذ أجرة ضرب الإبر للمرضى-في الصيدلية-لي شخصيا أم هي حق للصيدلية. سؤال آخر-مبني على الذي قبله-:سن قانونا من نقابة الصيادلة ، أنه:في حال قال مسؤول الصيدلية للصيدلي إذهب مع المريض واضربه الإبرة في بيته، فللصيدلي أجر زائد على مقدار راتبه الشهري.فهل يجوز أن تكون أجرة ضرب الإبرة هي بمثابة أجره الزائد حتى بدون أن يقول للصيدلي أني أخذت الأجرة، أم يجب أن يقول للمسؤول أنه أخذ. هذا وإن كان بعض تلك الأسئلة هو الإجابة بالجواز، فهل هناك جهة للورع في مثل هذه الأحكام أو الأسئلة المطروحة. وجزاكم الله خيرا.وسامحونا على الإطالة

الجواب

وعليكم السلام أما موضوع الخلطة الدوائية فإني لا أفتيك بها. لأن هذا عمل علمي تخصصي لعل الصيدلاني أخفى بيان معايير أو إضافة مادة يعتبرها أساساً في وصفة هذه الخلطة الدوائية ، فهو مختص وأنت مجرد مقلد له فيما تعتقد. وأما أخذ الإبرة بعد إتقانها وعلى مسؤوليتك إن كان خارج الصيدلية أي في بيتك أو بيت المريض فلك ذلك. أما إن أرسلك الصيدلي لذلك أو كنت تفعل ذلك ضمن صيدليته فليس لك ذلك. وهذا حكم دقيق ومهم. وليس من قبيل الورع، لأن الورع ترك الحلال خشية الوقوع بالحرام. أما هنا فليس لك أن تصنع دواء له معايير محددة دون معرفة دقيقة بتفاصيل صنعه وخارج الصيدلية، ولا أن تعمل ضمن دوامك لحسابك ووقتك دوام عملك، ولا أن تستخدم مكان عملك لكسب خاص بك إلا بمعرفة الصيدلاني وموافقته