مميز

الفتوى رقم #58141

التاريخ: 07/10/2018
المفتي: الشيخ محمد الفحام

شرح حديث من أحب أن يزحزح عن النار ويدخل الجنة

التصنيف: السنة النبوية وعلومها

السؤال

السلام عليكم روى مسلم في صحيح رقم1844حديث مطول وفيه(فمن أحبَّ أن يزحزحَ عن النارِ ويدخلَ الجنةَ ، فلتأتِه منيَّتُه وهو يؤمنُ باللهِ واليومِ الآخرِ . وليأتِ إلى الناسِ الذي يحبُّ أن يؤتى إليهِ . )فسؤالي مالمقصود بالناس في الحديث هل جميع الناس ام مخصوص بالامراء او المسلمين فقط.؟ والسلام عليكم ورحمة الله

الجواب

وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته أخي الكريم لاشك أن الحديث واضح في توجيه الأمة إلى الوحدة والبُعد عن الفتنة ومداخلها ما أمكن والتزام الجماعة. وأما المقطع الذي سألت عنه المتوسط للحديث ففيه من دعم المعنى بتوجيه النبي صلى الله عليه وسلم المسلمَ إلى سلامةِ الصدر بحب الخير للغير عامة وللمسلمين وولاة الأمر خاصة لأن المؤمن الذي سلم صدره من الأهواء والحظوظ يؤثر المصلحة العامة على مصلحته الخاصة من جهة ويتمنى الهداية لكل أحد من جهة أخرى رحمة شاملة منبعها بيان الله تعالى في نبيه الأمين صلى الله عليه وسلم الذي وصف برسالته السامية: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ) , ثم يرجو خير مراده السليم في الآخرة لاسيما عند الموت بحسن الختام أنه لقي الله تعالى بقلب سليم في حق خلقه أجمعين. يقول الإمام النووي رضي الله تعالى عنه: هذا من جوامع كلِمِهِ صلى الله عليه وسلم, وبديعِ حِكَمِهِ, وهذه قاعدةٌ مُهمَّة, فينبغي الاعتناء بها, وأنَّ الإنسان يَلْزَمُ أنْ لا يفعلَ مع الناس إلا ما يحب أن يفعلوه معه.