مميز

الفتوى رقم #57942

التاريخ: 02/07/2018
المفتي: الشيخ محمد الفحام

الحجاب قضية شرعية وليست قضية زوجية

التصنيف: الرقائق والأذكار والسلوك

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ساداتي اذا كانت الزوجة غير متحجبة ولا تصلي فهل الزوج مكلف بإجبارها على الحجاب والصلاة ام هو مكلف فقط بدعوتها الى الدين من خلال الحكمة والموعظة الحسن. وجزاكم الله كل الخير

الجواب

وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته, وبعد, فإنَّ أَمْرَ الحجابِ والحِشمة في المرأة قضيةٌ شرعية, لا قضية زوجية, فلو كانت عزباء فهي أيضا مُلْزَمة بذلك شاءتْ أمْ أَبَتْ لأنَّه حُكْمُ اللهِ تعالى, وعليه؛ فمَنْ هي تحت َمسؤوليَّتِه مُطالَبٌ بتذكيرِها والزامِها بحُكم الله تعالى, ولا يجوز التنازل بشكل أو بآخر, وإلا فهو شريكُها في الإثم لأنَّها عاصيةٌ لربِّها مُتمرِّدة على شرعِه سبحانه, والأمرُ الإلهيُّ قطعيٌّ لا يجوزُ تحويرُه, واضحٌ لا يجوزُ تَغْييبُه. قال تعالى: (يا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً) وقال تعالى: (وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ) فالآية الأولى تُشيرُ إلى الجلباب وطريقةِ ارتدائه والتي هي اسْدالُ الجلباب مِن مَفْرِقِ الرأسِ مع بعضِ الوجه بتغطية الجسم كله, والآية الثانية تُشيرُ إلى ستر الرؤوس والأعناق والصدور _والجيب لغةً الصدر_ والله تعالى أعلى وأعلم.