مميز

الفتوى رقم #57877

التاريخ: 18/06/2018
المفتي: الشيخ محمد الفحام

العمل في عياده ضمن الفنادق

التصنيف: الرقائق والأذكار والسلوك

السؤال

السلام عليكم انا طبيب اعمل في عياده بإحدي الفنادق هذه العياده تتبع إداريا وماديا لمستشفي خاصه واتقاضى راتبي من المستشفي وليس من الفندق اكون مسئول في هذه العياده عن حالات الطوارئ والعلاج الأولي لنزلاء الفندق والعاملين فيه وايضا مسئول عن الأجازات المرضيه وإعتماد فواتير شراء العلاج للعاملين في الفندق يوفر لي الفندق إقامه كامله ( غرفه فندقيه ومأكولات ومشروبات ) وهناك عقد إجاره او مشاركه بالنسبه بين الفندق والمستشفي، لكن ليس لي علاقه بهذا العقد ولا اعرف تفاصيله معظم نزلاء هذا الفندق من الأجانب غير المسلمين، والفندق تقدم فيه الخمور وتقام فيه الحفلات و ملابس النزلاء من النساء تظهر اغلب الجسد انا لا اجلس في المكان الذي يقدم فيه الخمر ولا اتواجد في اماكن هذه الحفلات برجاء من فضيلتكم التكرم بذكر حكم عملي في هذا المكان وبرجاء ذكر الأدله التي قام عليها الحكم وجزاكم الله خيرا

الجواب

وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته وبعد, فأقول وبالله التوفيق إنَّ تقاضي أجرٍ من المشفى المذكور لقاء التدبير الإداري لكل ما يرتبط بالعلاج الطبي حصراً لا إشكالَ فيه إنْ شاء الله تعالى, ولكنْ هناك أمرٌ آخر ينبغي أَخْذُه بِعَيْنِ الاعتبار وهو العيشُ في أماكن المحرمات, فإنها مرتعٌ خصيب للشيطان ذلك أنَّ مَنْ حامَ حولَ الحمى يوشكُ أنْ يرتعَ ويقعَ فيه. لا أقول دعِ العمل الآن بقدر ما أتمنى لك أفضل منه وإني داعٍ لك بذلك فاحرصْ على البَحْثِ عن موضعٍ أطهرَ وأنقى, فقد تكون أنت عوناً لذوي المعاصي دون علم فاستبرئ لدينك ما استطعت إلى ذلك سبيلا. وفقك الله ورعاك.