مميز

الفتوى رقم #55421

التاريخ: 22/07/2016
المفتي: الشيخ محمد الفحام

صيغ الصلاة على سيدنا رسول الله والإذن فيها

التصنيف: الرقائق والأذكار والسلوك

السؤال

اللهم صل على سيدنا محمد وآله وسلم..او صلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم..او الصلاة والسلام عليك ياسيدي يارسول الله..او يارب صل على سيدنا محمد وآله وسلم وهناك كثير من الصيغ والسؤال هل هذه الصيغ صحيحة وتجزي مثل غيرها وتفيد الدعاء وهل تكرار إحدى هذه الصيغ بكثرة وبعدد كبير يحتاج الى إذن من الشيخ أفيدوني جزاكم الله خير ...

الجواب

بسم الله الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد رسول الله وآله وصحبه ومن والاه اللهم صل على سيدنا محمد صلاة تُرضيكَ وتُرضيه وتَرضى بها عنا يا رب العالمين وبعد؛ فإنَّ كل ما ذكرت مِن صِيَغِ الصلاة على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم تدور بين الإنشاء أو الخبر وكلاهما جائزٌ لا حرج فيه على الإطلاق. أما سؤالُك عن الإذن بكثرةِ الصلاةِ عليه صلى الله عليه وسلم فاعلم أنه كامن في بيان ربِّ العالمين القائل: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً) الذي يشير إلى كثرةٍ لا يبلُغُها المصلي على النبي عليه الصلاة والسلام مهما أكثر من الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم, وذلك من سياق الأمر في صيغةِ المضارع والجملة الإسمية ما يفيدُ الاستمرار. إضافةً إلى جملة الملائكة المصلين على النبي عليه الصلاة والسلام الذين لا يعلم عددهم إلا الله تعالى. وعليه؛ فكلما أكثرتَ من الصلاة والسلام على نور القلب الحبيب الأعظم صلى الله عليه وسلم يعظم لك مقامُ القربِ والثواب لاسيما وهو القائل صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح: (من صلى عليَّ واحدةً صلَّى الله عليه بها عشراً) وفي رواية؛ (من صلى عليَّ واحدةً صلى الله عليه عشرَ صلوات, وحَطَّ عنه عشر خطيئات, ورفع له عشر درجات) فاللهم صلِّ على سيدنا محمدٍ وعلى آله وصحبه وسلم صلاةً تفتح لنا أبواب الرضى والتيسير وتغلق بها أبواب الشرِّ والتعسير أنت مولانا فنعمَ المولى ونعمَ النصير. مع الرجاء بالدعاء لي ولجميع الأحبة المشرفين كلما صلَّيْتَ عليه صلى الله عليه وسلم فالدعاء مع الصلاة عليه مستجاب.