مميز

الفتوى رقم #51951

التاريخ: 18/01/2015
المفتي: الدكتور محمد توفيق رمضان

من شبهات من يسمون أنفسهم قرآنيين

التصنيف: العقيدة والمذاهب الفكرية

السؤال

الى الشيخ توفيق البوطي في الأونة الأخيرة بدأ بعض العلماء و المفكرين و المثقفين يطرحون موضوع غريب و جديد على الأقل بالنسبة لي وهو أن تاريخ الفقه ااإسلامي تبلور في ظل السلطة الأموية العباسية الطاغية و بالتالي فأن كثير من الأحكام التشريعية كانت لخدمة الخلفاء الطغاة و لتعزير سلطتهم . بعض هؤلاء المفكرين يقترح أن يتم الإعتماد فقط على القران و البعض الأخر الأكثر اعتدالا يطالب بأعادة أنتاج الفقه من جديد و نسف مايسموه التراث الفقهي القديم. فما ردكم

الجواب

حدث النبي صلى الله عليه وسلم أن هذه الفئات فحذر منها عندما قال: ألا هل عسى رجل يبلغه الحديث عني وهو متكئ على أريكته فيقول : بيننا وبينكم كتاب الله فما وجدنا فيه حلالاً استحللناه وما وجدنا فيه حراماً حرمناه. وإن ما حرمه رسول كما حرمه الله. ومن كان يريد تطوير الفقه الإسلامي بنبذ السنة إنما يريد أن ينبذ الدين كله ولكنه بأسلوب يظن أنه ينطلي على المسلمين، ولكن لنعترف ونقول إنما تروج مثل هذه الأساليب من التضليل على الجهلة الذين لا يهتمون ببناء معارفهم الدينية من مصادرها الصحيحة بحرص . ولذلك فإن سبيل معرفة مسالك التضليل والحذر منها هو تنفيذ أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم: طلب العلم فريضة على كل مسلم، وقوله من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين هذه الظاهرة ليست جديدة، بل نشأت قبل أكثر من قرن بزراعة بريطانية في الهند من خلال فئة سمي أتباعها القرآنيين