مميز

الفتوى رقم #51695

التاريخ: 04/01/2015
المفتي: الشيخ رشدي سليم القلم

كثرة التلفظ بالطلاق لا يبرر مطلقاً

التصنيف: أحوال شخصية

السؤال

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته تزوجت من امراه على عجل خلال شهر واحد بسبب ظروف معينه تبينت بعدها انها ليست على مستوى المسووليه وتتلفظ دائما باي شيء يخطر ببالها وتتخيل أشياء غير موجوده بدافع الغيرة وبدافع الخوف اخبرني بعض الاخوة ان الفتوى بقضتي ليست سهله وبحاجه لايضاح كافه التفاضيل حتى يتمكن الشخص الذي يريد الإفتاء من إيجاد مخرج شرعي للمشكله تزوجت من هذه الانسانه وبعد شهرين سافرت للدراسه ووعدتها بان ارسل لها كي تتبعني لكنها رفضت وااثرت البقاء مع أمها وقد كانت حامل انها تخاف من السفر . أرسلت لها كلمه الطلاق بعدن ان استثارت غضبي بانها خرجت من المنزل بعد في المساء وحدها في الشتاء الماضي والشوارع خاليه فساورني الشك خصوصا انني قضيت معها شهرين فقط وكنت اظن ان الطلاق لا يقع لانها حامل وقلت في نفسي لعل هذا يجعلها ترتدع عن هذا الأسلوب بعد ان أرسلت لها الكلمه برساله اخبرتني انهاكانت عند بيت عمها القريب جدا من بيت أهلها وانها خرجت مع أمها لكنا تكلمت هكذا كي تثير غيرتي . في المرة الثانيه طلقتها أيضا وكنت في إجازة بعد الامتحانات وكنت غاضب لانها كل يوم تريد ان تزور أمها يوميا ولم تكن تقضي معي الوقت الكافي خلال ثلا ثه اشهر قضت نصف الفترة مع أمها فتشاجرنا وعندما اوصلتها لبيت أمها كانت تكذب وتقول بانني كنت اضربها على راسها طلقتها وجها لوجه وكنت اعي ما أقول . في المرة الثالثه أرسلت لي رساله انا انني لااحبها وان هناك شخص كان قد خطبها وانه يرسل اهله كل مرة لبيتهم لانه يظن اننا تطلقنا حذرتها من الموضوع واخبرتها ان لا تستقبل هؤلاء النسوة وان تستغفر الله من هذا الفعل المحرم فاستجابت وبعد فترة فتحت نفس الموضوع وعدتها انني ساتي بها هنا بعد شهرين فقط لكنها ظلت تتحدث بنفس الموضوع حتى وصل بي الامر انني احسست انها تخطط للطلاق كي تجد زوجا اخر يعيش معها بدلا من حالتي التي لا استطيع فيها ان أعيش معها الا بعد 10 اشهر أي بعد انهاء دراستي . تجادلنا حتى وصل بي الغضب مبلغا كبيرا نويت عندها ان اسمعها كلمه تظن بهاانني قد طلقتها قلت لها اذ لم ترسلي رقم اخوكي فسوف اطلقك . أغلقت الهاتف ومن شده غضبي نسيت نيتي الأولى بانني سارسل كلمه توهمها انني طلقتها نسيت من شده الغضب ولم اشعر بما افعله وكتبت لها كلمه الطلاق الصريحه أيضا هذه المرة. وبعدها مباشرة تذكرت وارسلت لها انني لم اعني ما كتبت . والان لدينا طفله 6 اشهر واخاف على مستقبلها مع هذه الانسانه أخاف انها اذا بقيت معها بدون وجودي ستضيع الام وتضيع الطفله لان زوجتي لا تستطيع ان تتصرف لوحدها ولا تستطيع ان تقرر ماينفعها فضلا عن ما بنفع الطفله. بماذا تنصحونني جزاكم الله خيرا وهل استطيع اعادتها.

الجواب

كلامك مهما كان معسولاً لا يعفيك من المسؤولية. وقع الطلاق الأول ووقع الطلاق الثاني في المواجهة. أما الطلاق الثالث فإن كان مجرد كتابة دون لفظ وأنت تكتب فلا يقع عند الشافعية ويقع عند الأحناف أما مبررات عدم حسبان الطلاق فهذا شيء يردد من يكثر طلاقه. اتق الله في لفظك والا تعيش مع زوجك بشكل محرم وأولادك الذين تنجبهم لا ينتسبون إليك