مميز

الفتوى رقم #45859

التاريخ: 17/04/2014
المفتي: الدكتور محمد توفيق رمضان

استرداد مال مسروق

التصنيف: جنايات وأقضية

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته افتوني في امري جزيتم خيرا قرأت أن صاحب المال المسروق يجوز له استرداد ماله المسروق من السارق بطريقة الخلسة وتسمى الظفر. أنا اليوم أعيش فقرا بمعنى الكلمة بعد غنا والسبب هو دخول العصابات المسلحه التي تسمى الجيش الحرامي لمنطقة سكني وشردتني من منزلي وافقدتني مصدر رزقي واستولت على مقدرات عيشي. اليوم لجأ بعض منهم إلى منطقة نزوحي بعد هروبهم من داعش والتي تقع هي الأخرى تحت سطوة جماعات مسلحة أخرى. ولخوفهم على أموال السرقة التي بحوزتهم ولعلمهم بي اني صاحب دين وخلق أخفوا أموالهم عندي خشية أن يسطو عليها أقرانهم الجدد. لاشبهة في المال أنه مسروق من أمثالي فهو مبلغ ليس بالقليل. هل يجوز شرعا أن أسطو على المال المسروق هذا على أن أعتاش منه ويعاد للدولة حال توفر الظروف؟ قد يبدو السؤال غريبا ولكني أطلب علمكم وثقتي بعلم موروث عن الشهيد البوطي رحمه الله أنه سيعطني الحق في فتواي؟

الجواب

بغض النظر عن كون تصرفات هذه العصابات وأعمالهم جرائم قذرة لكن الذي سرق مالك هو شخص منهم، فقد يكون ما في حوزتهم مال غيرك، وعندئذ ليس من حقك أن تأخذه لنفسك. هو غالباً ليس مال العصابات، ولك أن تأخذه بغية إعادته لصاحبه، أو أن تسلمه لجهة مؤتمنة قادرة على إعادته لصاحبه. لك أن تأخذ حقك منه في حالتين: ١- إذا وجدت عين مالك في هذا المال. ٢- إذا تأكدت أن هذا المال هو مال من غصب مالك