مميز

الفتوى رقم #44678

التاريخ: 06/02/2014
المفتي: الشيخ رشدي سليم القلم

حول غموض في عبارة السيدة رابعة العدوية رضي الله عنها

التصنيف: العقيدة والمذاهب الفكرية

السؤال

السلام عليكم أرجو من فضيلة رشدي القلم شرح التالي من قصيدة السيدة رابعة العدوية: أحبك حبين حب الهوى و حب الذي أنت أهل لذاك أما الحب الهوى فشغلي بذكرك عمن سواك أما الذي أنت أهل له فكشفك للحجب حتى أراك. أرجو الشرح السريع و تفصيلي و ذلك بسبس الترجمة الى لغتي جزاكم الله خيرا.

الجواب

الحمد لله وكفى وسلام على رسوله المصطفى وبعد لقد تعلق قلب هذه المرأة العاشقة لربها فصار هواها وشغلها وتفكيرها وحبها ذكر الله تعالى على لسانها. أما وإن الله الذي كلما كشف الاستار عن عبده وعرف حقيقة نفسه وعلاقة العبد بربه حتى يتمكن أن يرى الله ليس بينه وبينه حجاب محققاً قول الله عز وجل "وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌ * إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ" والمسألة في العقيدة خلافية فيرى المعتزلة ومن وافقهم أنه ليس من الممكن رؤية الله تعالى كما خاطب سيدنا موسى عليه السلام / "لَن تَرَانِي" وأما الفريق الآخر فقالوا إن الرؤية ممكنة لأن الله علق ذلك على ممكن / "وَلَـكِنِ انظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي" ومنه أن ينظر بالأبصار لكن بلا كيف ولا انحصار.