مميز

الفتوى رقم #39410

التاريخ: 04/04/2013
المفتي: الدكتور محمد توفيق رمضان

ضوابط العلاقة بين الشاب وقريباته من غير المحارم

التصنيف: أحوال شخصية

السؤال

فضيلة الشيخ الدكتور محمد توفيق رمضان البوطي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته سؤالي:ماهي حدود وضوابط العلاقة بين الشاب وقريبته من غير المحارم"كابنة عمه مثلا" من حيث مبادلة الأحاديث وإلقاء التحيات والتهنئات والتاحدث من خلال الرسائل الألكترونية ؟وثمة مشكلة هي أنه يحبها حبا جادا ليس باللهو واللعب أو العبث في شيئ ،حب متسام فوق كل الاعتبارات الجنسية أو ما شاكلها !فهل يحق له أن يفضي إليها بما يجد في نفسه تجاهها من وجد وكلف ولوعة وشغف؟!وماذا يفعل وقد ابتلاه الله بهذا الحب من حيث لا يحتسب وهو دون سن الزواج العرفي الذي افتأت به المجتمع ؟وماذا يجب عليه فعله إزاء هذه المشكلة ؟وأرجو منكم الحكم الشرعي بدليله حيال كل مشكلة من هذه المشاكل التي حدثتك عنها ،وجزاك الله كل خير.

الجواب

العلاقة بين الشاب وفتاة ليست من محارمه يجب أن لا تتجاوز الكلام الذي تتطلبه الحاجة والسلام أما بث المشاعر والعواطف فلا يجوز ذلك مطلقاً لأن من شأنه أن يثير رغبة كل من الطرفين نحو الآخر مع عدم وجود مسوغ شرعي أما إذا كنت حريصاً ومستعجلاً فذلك مشروط بعقد القران. فأقنع من حولك بذلك. ومن شأن الشيطان أن يهيج مشاعرك لتقع في الإثم إن هذه العواطف الملتهبة ليست أكثر من إثارة تثيرها النفس والشيطان لتقع في الحرام