مميز

الفتوى رقم #3865

التاريخ: 30/08/2010
المفتي: العلّامة الشهيد محمد سعيد رمضان البوطي

تفسير حول الولاية

التصنيف: القرآن الكريم وعلومه

السؤال

السلام عليكم في سورة التوبة يذكر الله تعالى المنافقين والمنافقات بقوله (بعضهم من بعض) ولكن عند ذكر المؤمنين يصفهم تعالى بقوله (بعضهم أولياء بعض). ما الفارق؟ وهل تجوز هنا ولاية المرأة على زوجها في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وما الحد الذي يجب أن تتوقف عنده ؟ جزاكم الله عنا خير الخير

الجواب

- قوله عز وجل في سورة التوبة عن المنافقين : (( بعضهم من بعض )) رد على قولهم (( ويحلفون بالله إنهم لمنكم )) وتكذيب لهم في ذلك, أي إنهم ليسوا منكم ولا ينتمون إليكم, وإنما انتماؤهم بعضهم لبعض. أما قوله تعالى : (( والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض )) فهو تقرير للولاية المتبادلة بين الرجل والمرأة في الإسلام, أي أن الرجل يمارس ولاية على المرأة فيأمرها بالمعروف وينهاها عن المنكر, ويحذرها من الانحدار في طريق الفساد, وتمارس المرأة مثل هذه الولاية على الرجل . فالفرق بين المعنى في المكانين واضح غير خفي .