مميز

الفتوى رقم #3485

التاريخ: 20/02/2021
المفتي: الشيخ محمد الفحام

حكم أخذ المعلم هدية من الطالب في عيد المعلم

التصنيف: الرقائق والأذكار والسلوك

السؤال

السلام  عليكم ورحمة الله 

أعمل مدرسة وموجهة في ثانوية شرعية..... ما حكم هدايا الطالبات والأهل لي.... جزاكم الله كل خير

الجواب

وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته؛ وبعد أيَّتُها الأُخْتُ الكريمة، فإنَّ الكلامَ عن الهديةِ كلامٌ عمَّا أَباحَهُ الإسلامُ وشرعَهُ لهدْيٍ راشِدٍ ومَقْصِدٍ حميد ألا وهو ثمرة الحب الخالص في الله وقد وجه السيد الأعظم إلى مثله فقال عليه الصلاة والسلام: (تهادَوْا تَحابُوا) لكنْ قد يَتَداخَلُ حُكْمُ الحُرْمَة لمعنىً في غيرِهِ في بعضِ الأحوالِ كأنْ تكونَ عِلَّةُ الهَدِيَّةِ أنَّكِ مُعلِّمتُها التي تُعَلِّمُها وتُشْرِفُ على اخْتِبارها وامتِحانِها وسَبْرِ معلوماتِها، وذلك مُحْرِجٌ للغاية ذلك أنَّ الفِطْرَةَ السليمةَ توحِي بالحياء مِنْ صاحبِ الهديَّة، وهنا لا يَخْفَى الاحتياطُ مِنْ أَنَّ سَدَّ الذَّريعةِ مطلوبٌ كي يكونَ أداء الحقِّ لذوي الحق صِرفاً في موضعِه مِنْ جِهةٍ، ولكي لا يُفْتَحَ باب الضغينةِ حيالَ ذلك الْمُهدِي الذي ربَّما كان يُمَنِّي النَّفْسِ بالتَّحُّولِ الإيجابي حيالَ ما قَدَّمَ وواضِحٌ أنَّ المعادَلَةَ العقليةِ تثْبِتُ ذلك وهي أنَّه لولم تكوني مُدَرِّسَتَها في فَصْلِها تُرى هل تقدِّمُ لكِ من الهدايا ما تُقَدِّمُه لمدرِّستها في فصلها، فَتَحَرِّي الْمقاصِدِ أَمرٌ ضروريٌّ جداً، لكنه مُحْرِجٌ وصعبٌ، وهنا يقال: إذن لا يخفى الاحتياط أنَّ مثلَ هذا العطاء لا يَخْرُجُ عن رائحةِ الرَّشوةِ بحال، والمؤمنُ المراقِبُ ربَّه لسانُ حالِهِ قَبْلَ قالِهِ يقول: اللهُ الغَنِيُّ، ومعلومٌ أنَّ مَنْ تَرَكَ شيئاً لله عوَّضَهُ اللهُ خيراً منه.

وفقكِ اللُه تعالى ورعاكِ وسَدَّدَ خطاكِ، وألهمكَ الرشادَ بكلمَةِ السَّدادِ وأدامَ نفعَكِ وآجَرَكَ بما هو أهلُه آمين يارب العالمين. مع الرجاء بصالح الدعاء