مميز

الفتوى رقم #33312

التاريخ: 24/05/2012
المفتي: العلّامة الشهيد محمد سعيد رمضان البوطي

من أدلة صفة الوحدانية

التصنيف: العقيدة والمذاهب الفكرية

السؤال

سيدي العلامة البوطي حياكم الله لكتابكم كبرى اليقينيات الكونية فضل عظيم علي في تثبيت الايمان بالله ولله المنة والحمد ولي سيدي تساؤل للاستيضاح حول ما ذكرتموه في دليل الوحدانية أنه لو كان الله تعالى مركباً إذاً لكان عاجزاً بنفسه محتاجاً الى غيره ومحل استشكالي سيدي أن الذي فهمته من نص عبارتكم أنه لو كان مركباً لكان محتاجاً الى أجزائه على أنها غيره ولكن الذي علمته سيدي أن المقرر في علم الكلام أن أجزاء الشيء ليست غيره ولا عينه فكيف يصح أن يقال أن حاجة المركب الى أجزائه هي حاجة الى غيره ؟

الجواب

معنى قولي "لو كان الله مركباً من اجزاء إذاً لكان عاجزاً بنفسه محتاجاً إلى غيره" هو التالي: عندما يكون الشيء مركباً من أجزاء يكون كل جزء عاجزاً بنفسه مستنداً إلى غيره. وإذا كانت الأجزاء كلها تتسم بالعجز لاستناد كل منها إلى غيرها، فالكل الذي يتركب من تلك الأجزاء عاجز، لا ينهض بل لا يوجد إلا بغيره. أي أن مجموعة عاجزين متساندين لا يمكن أن تتشكل منهم مجتمعين قوة ذاتية.