مميز

الفتوى رقم #24878

التاريخ: 18/11/2011
المفتي: الشيخ رشدي سليم القلم

تصرفات شاعت عند أهل الشام في حفلات الزفاف

التصنيف: الصيد والذبائح والأطعمة

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله أني ولله الحمد أخشى الله في أبسط الأمور و أعظمها و أني على خلاف دائم مع بعض أفراد المجتمع حولي بخصوص أمور كثيرة , وأنا الآن خاطب و أستعد لحفلة الزفاف وهناك أمور كثيرة تصنها النساء في هذا اليوم وخصوصا ً العروس ومنها لصق الرموش الصناعية ولصق الأظافر الصناعية أيضا ً وأنا على خلاف شديد بهذا الخصوص أن ترتكب زوجتي هذه الأشياء لأنني مقتنع بأنه لا يجوز مستند بقنعتي تلك على الحديث النبوي الشريف ( لعن الله الواصلة والمستوصلة ....... إلى آخر الحديث ) و من الأشباء الأخرى هي لصق ما يشبه الوشم على كتف العروس وتكون حجتهن ّ أي النساء بأنه ليس وشم ً بل هو يذهب بعد أيام وهنا أيضا ً خالفت ُ هذا المجتمع الذي يؤكد و يحبب وجود هذه الأشياء ويقول عنها من الضروريات في العرس أي يوم الزفاف وهناك ايضاً وخصوصاً في دمشق أمهات يبالغنّ في ما يسمى في الشام ( تبديل العروس لفساتينها ) أي تقوم الأم بشراء أكثر من ثلاث أو أربع فساتين كي تبدل بهن العروس في صالة الأفراح والمزعج بأمر بأن كل فستان يكلف حوالي ( 25000) ليرة وربما تصل كلفة الفساتين إلى ( 80000) ليرة على الأقل وهنا كنت أقول للمجتمع وللنساء خصوصا ً أليس هناك ألاف الفقراء هم أحق بهذا المال الذي تحرقونه وهنا أكون قد استند عن أحديث كثيرة حرمت الأسراف فأرجو منكم فتوى بهذا الخصوص لأن الوضع في صالة أفراحنا وأعراسنا وصلت حدود الكفر ,اقصد بالكفر هنا عدم مراعة حدود الله وأنا والله والله لا أقول هذا الكلام إلا خوفا ً من الله أولا ً وكي لا أكون شريك في الأثم يوم زفافي وخوفي الشديد على المجتمع ...

الجواب

الحمد لله وكفى وسلام على رسوله المصطفى أسأل الله العلي القدير أن يردنا إلى ديننا الحنيف ووسطيته التي لا مثال لها رداً جميلاً 1* أولاً ينبغي عليك أن تحسن اختيار الزوجة التي وصفها رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا نظرت إليها سرتك وإذا أمرتها أطاعتك ..الحديث وبذلك لن تكون هنالك مشكلة في تفصيلات الزواج والفرح وإن كان لا بد من تدخل بعض الأطراف فيسروا ولا تعسروا وأسأل الله أن يجمع بينكما على خير "إن كان لصق الرموش والأظافر ليلة العرس فليس هذا من الواصلة والمستوصلة" وأما ما يوضح على الكتف فإن كان يمنع من وصول الماء فلا يصح إذ يمنع صحة الغسل وأما إن كان كالحبر لا يمنع فلا ضرر به. وأما مسألة العرف في عدد من فساتين الزفاف من الأبيض والأسود والأحمر فإن كان لا بد فاطلب من زوجك أن تتزين بها لك في حياتك الزوجية لا ليلة الزفاف فحسب وإن كنت قادراً على التخفيف فأنصح ولا تثقل فرضى الناس غاية لا تدرك. 2* هذا أمر لا يحتاج إلى فتوى إذ حكم التبذير والإسراف معروف في الإسلام أما إذا كان ضمن ما يتعارف عليه الناس فلا حرج.