مميز

الفتوى رقم #13051

التاريخ: 04/06/2011
المفتي: العلّامة الشهيد محمد سعيد رمضان البوطي

الأصل في المأكولات الحيوانية الحرمة حتى يثبت العكس

التصنيف: الصيد والذبائح والأطعمة

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .... (سؤالي موجّه إلى الدكتور البوطي). أنا تلميذ أتابع دراستي في بلد أجنبي... وأنا أحرص على أن يكون كل ما أأكل من الحلال... وجدت هنا الكثير من المنتجات (بل معظم المنتجات) تحتوي على المواد الحافظة... ولا أدري ما هي المواد الحافظة الحلال ولا الحرام... 1- أود أن أعرف بالنسبة للمواد الحافظة: ما هي المواد الحلال وما هي المواد الحرام... لقد قمت بالبحث عن هذا الموضوع على الإنترنت فوجدت بعض المواقع التي تتكلّم عن هذا الموضوع ولكن ومع الأسف لا أدري مدى صحّة المعلومات الواردة في تلك المواقع 2- هناك بعض المواد كما قرأت عنها حلال إذا كانت من مصدر نباتي وحرام إذا كانت من مصدر حيواني (مثلا E471)، ولكن في معظم المواد الغذائيّة لا يكتب إذا كانت هذه المادّة الحافظة من مصدر نباتي أو حيواني... فهل يحق لنا الأكل منها أم أنّه يتوجب علينا اجتنابها؟ 3- بالنسبة للحمة التي يكتب عنها بأنّها حلال هل أستطيع أن أأكلها على أساس أنّها حلال لا سيّما أنّ معظم السوبر ماركت تبيع لحم حلال وتبيع الخمور ولحم الخنزير و .... أم أنّه من الواجب البحث عن مصدر آخر للحوم؟ بارك الله بكم...

الجواب

المواد الحافظة إن لم تتأكد أنها حيوانية فالأصل فيها الطهارة، ولا تلغى الطهارة بتسرب أسباب الشك إليها، أما إن كانت حيوانية، فالأصل فيها النجاسة، حتى تتأكد أنها تعود إلى حيوانات طاهرة كالأنعام وأنها مذبوحة بطريقة شرعية، ولا يُلغى حكم النجاسة فيما الأصل فيه النجاسة، بالدلائل التي تبعث الشك في زوال حكم النجاسة فيها، فاحفظ هذه القاعدة فإنها تريحك في معرفة المآكل المختلفة في الديار الغربية.