خريطة الموقع اتصل بنا من نحن الرئيسية
بحث
naseem al sham
تطبيق الإمام الشهيد البوطي
  .:.   فضيلة ليلة النصف من شعبان لا تشمل صاحب قلب حاقد  .:.   المدرسة العزيزية لـ الباحثة نبيلة القوصي  .:.   مقال ليلة النصف من شعبان | بقلم د. مصطفى السباعي  .:.   استفتاءات الناس للإمام الشهيد البوطي (اخراج جديد)  .:.   إعلان هام  .:.   يمكنكم إرسال مقال أو بحث علمي لنشره على الموقع بعد دراسته وذلك من خلال زاوية اتصل بنا  
عودة
رقم الفتوى 38796
02/03/2013

سيدي وحبيبي حضرة الدكتور أكرمني الله تعالى بحفظ القرآن الكريم ثم انشغلت عنه بالدراسة الشرعية ( الماجستير في الفقه والأصول في كلية الشريعة ) مع الالتزام بإمامة وخطابة مسجد مع كثرة أسئلة الناس وحوائجهم إضافةً إلى حوائج زوجتي وإنني مشغوف بطلب العلم وخصوصاً الفقه والتفسير والتصوف فهل يكفيني أن أقرأ جزءاً مثلاً في كل يوم إلى جانب قراء صفحتين يومياً في صلاة العشاء والفجر _ فأنجو بذلك من معصية نسيان القرآن الكريم _ ثم أقرأ في الفقه بنية تعليم نفسي وزوجتي والناس _ أم أنه يجب علي أن أراجع القرآن الكريم حتى أستظهره ؟ أفيدوني بجواب تبينون فيه المقدار (الواجب) علي أداؤه من قراءة أو مراجعة القرآن الكريم فإن صدري ضائق بهذا الأمر خوفاً من الزلل جزاكم الله عني كل خير فادعو لي فإني لا أشك أن الله تعالى يكرمكم بالإجابة

أجاب عنه: العلّامة الشهيد محمد سعيد رمضان البوطي

التوجه إلى حفظ القرآن بداءة غير واجب. ولكن المحافظة على ما هو محفوظ منه واجب. إذن كان عليك، وأنت تعرف العوائق التي تحول دون محافظتك على المحفوظ منه، أن لا تقدم على حفظه أما وقد خالفت وحفظت فالمطلوب منك أن تبذل جهدك في استعادة ما حفظته، فإن بذلت جهدك ولم تستعد المحفوظ فأرجو أن يجعل الله من الجهد الذي بذلته كفارة مسؤوليتك تجاه نسيانك.

الفتاوى المتعلقة بالمفتي   السيرة الذاتية للمفتي
ارسل لصديق
 
اطبع الفتوى
تراجم و أعلام
بحوث و دراسات
ركن المرأة
ركن الشباب
مقالات
مشاركات الزوار
معالم و أعيان
روابط مفيدة
   
 
خريطة الموقع اتصل بنا من نحن الرئيسية
 
تابعونا على الفيس بوك تابعونا على الفيس بوك