خريطة الموقع اتصل بنا من نحن الرئيسية
بحث
naseem al sham
تطبيق الإمام الشهيد البوطي
  .:.   ندوة التبرع بالأعضاء | الإمام الشهيد البوطي  .:.   كيف يزكي المسلم نفسه باختصار  .:.   خطبة الإمام الشهيد البوطي | حتى تعود الأمة لسابق عهدها   .:.   لا سلام مع الظلم ولا إرهاب مع العدل | كلمة الإمام الشهيد البوطي لمؤتمر رسالة السلام في الإسلام  .:.   ليس كل جديد بدعة  .:.   خطبة الإمام الشهيد البوطي | يُسرُ الدين .. وأكذوبة فقه الأقليات  .:.   كلمة الإمام الشهيد البوطي لمؤتمر _ لم يحضره _ عن المولد النبوي الشريف  .:.   إذا دعاكم لما يحييكم / مشاركات  .:.   هدية عيد المولد النبوي الشريف|الموسوعة المنبرية للعلامة الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي   .:.   الاحتفال بالمولد النبوي ليس بدعة ضلالة  .:.   الفرق بين الإنشاد والغناء | كلمة الإمام البوطي في أمسية فنية  .:.   استفتاءات الناس للإمام الشهيد البوطي (اخراج جديد)  .:.   فتاوى مختارة من باب الحج  .:.   إعلان هام  .:.   يمكنكم إرسال مقال أو بحث علمي لنشره على الموقع بعد دراسته وذلك من خلال زاوية اتصل بنا  
عودة
رقم الفتوى 15814
13/07/2011

 

يا شيخنا الفاضل: ألم يثر الحسين بن علي رضي الله عنهما على يزيد بن معاوية و ابن الزبير على حكم الأمويين و سعيد بن جبير و الإمام الشعبي على الحجاج (ويومها كانت الدولة تحكم بشرع الله) وغيرهم من الأئمة الذين خرجوا بالسيف ليس بالمظاهرات. أفلم يكن هؤلاء يعرفون الحكم الشرعي في الخروج على الحاكم المسلم؟ أسئلة أرجو من فضيلتكم تفصيل القول فيهالأن الكثيريين يستدلون بها في جواز الخروج على الحاكم المسلم.

أجاب عنه: العلّامة الشهيد محمد سعيد رمضان البوطي

 

إن خروج الحسين وابن الزبير وابن عباس وغيرهم على يزيد، ليس من نوع الخروج على الحاكم الذي استقر له الحكم. ولم يقل أحد من المؤرخين أو الفقهاء ذلك. بل من الثابت أن الذين خرجوا على يزيد، إنما خرجوا عليه قبل أن تتم له البيعة الشرعية وقبل أن تستقر له الغلبة، ذلك أنه دعا الناس إلى بيعته، وكان قد أوصى والده الناس قبل وفاته بالبيعة له، ولكن جميع أهل الحجاز وسائر أهل العراق وفئات من أهل الشام رفضوا مبايعته، وكان في مقدمتهم هؤلاء الذين ذكرت أسماءهم. إذن لم يكن موقفهم خروجاً على إمام استقرت في الناس إمامته، بل كانوا يمارسون حقهم في البيعة أو عدم البيعة له، بين يدي دعوته الناس إلى مبايعتهم له. يعلم هذا أي مثقف له زاد من الثقافة يسير.

أما خروج ابن الأشعث على عبد الملك بن مروان، فقد كان خروجه من نوع البغي كما قرر الفقهاء، وللبغي قيود وشروط شرعية معروفة في الباب الفقهي المخصص لذلك وليس بينه وبين خروج الناس إلى المسيرات وهتافات التجريح والسب والتسقيط والخطط الكامنة وراءه أي علاقة أو شبه.

الفتاوى المتعلقة بالمفتي   السيرة الذاتية للمفتي
ارسل لصديق
 
اطبع الفتوى
تراجم و أعلام
بحوث و دراسات
ركن المرأة
ركن الشباب
مقالات
مشاركات الزوار
معالم و أعيان
روابط مفيدة
   
 
خريطة الموقع اتصل بنا من نحن الرئيسية
 
تابعونا على الفيس بوك تابعونا على الفيس بوك